القضية أكبر من ثلاجة ..

كثر الحديث عن ثلاجة تكريت حتى صارت الثلاجة في اوج شهرتها وتصدرت صورها بكل انواعها واحجامها صفحات المواقع الألكترونية والصحف الرسمية وشبه الرسمية النهارية منها والمسائية فما قصة هذه الثلاجة ؟. يبدو ان القضية اكبر من ثلاجة .. قبل معركة تكريت وقبل ان تطأ اقدام المجاهدين الأبطال من القوات المسلحة العراقية والمقاومة الأسلامية والحشد الشعبي السواتر الأولى في ميدان المعركة تعالت اصوات الناكثين القاسطين الناشطين العروبيين الداعشيين القدامى منهم والجدد النواب منهم والوزراء او من هو في احدى الرئاسات واستنفروا حماسهم وكشروا انيابهم وفاحت روائحهم وبانت مساوئهم . هم حاولوا علنا ان يقفوا بوجه عملية التحرير .. تهامسوا وتلامسوا وتحاكوا وتباكوا وتناخوا وتآخوا واستنجدوا الأعراب واستصرخوا الأغراب واستصلخوا الحياء والثياب . فكان لصدى نياحهم وبكائهم وعياطهم ان استجاب اكثر من معتصم لصرخة النجيفي فغرد شيخ الأزهر من هناك احمد الطيب بكل ما هو خبيث وافرز اوردغان من انقرة سموم فتنته وكان لسعود الفيصل السهم المعلى في جوقة النفاق بين اعداء العراق . كان للأرادة العراقية ان تمضي قدما ولأبطال العراق جيشا ومقاومة وحشداً ان يمرغوا انوف الدعواش بالوحل ويثأروا لشهداء الوطن في مجزرة سبايكر ويحرروا الأرض من رجس الجرذان . اليوم ثمة موضوع ساخن أخذ حيزا كبيرا من نشرات الأخبار في قنوات الشرقية والجزيرة والعربية وتوابعهن واخواتهن من التغيير الى بغداد الى البابلية . الثلاجة المسروقة من احدى بيوت تكريت التي كانت مصانة بيد داعش هي اكبر من ثلاجة واخطر من قضية واوسع من مجرد سارق ومسروق او حارق ومحروق .. هي عنوان لما تخفي القلوب المريضة من حقد وغيظ وخيانة وما تعني تكشيرة الأفواه العريضة من كذب ونفاق وما يعمر النفوس الفاجرة من ذل وغدر ومهانة . هي واجهة لبؤس البائسين وياس اليائسين وقنوط القانطين من حواضن داعش وانصار داعش ومشايخ داعش الذين اختزلوا شرف تكريت واعراض تكريت وكرامة اهل تكريت بثلاجة تسعة قدم فقط لا غيرها .. مثلما انعم علينا الزمن الغابر بوصايا الرئيس القائد الضروري جدا حيث قال فيما قال من روائع الحكم والأمثال عملك شرفك فمن لا يعمل لا شرف له .. لقد جاء عن اسامة عن اخيه اثيل عن شعلان عن سلمان عن ظافر العاني ان القائد قال ثلاجتك شرفك ومن لا ثلاجة له لا شرف له صححه عزة الدوري واثنى عليه الكربولي – الجزء الجامد من فتاوي البرد لأبن بعثية صفحة الثلاجات ..

منهل عبد الأمير المرشدي

m_almurshdi@yahoo.com

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.