اليمن : إيران والصين تدعو الى إيقاف العدوان السعودي

yemenwarnew150_1

أفادت مصادر يمنية أن طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية استهدف بعدوانه على اليمن مدرسة “السبطين” في منطقة ميتم بمحافظة إب اليمنية وقالت مصادر اعلامية أن القصف أدى لاستشهاد ستة من طلاب المدرسة ,وأكدت مصادر أخرى أن الحصيلة مرشحة للازدياد، بسبب الوضع الحرج لطلاب آخرين استهدفهم الطيران الذي تقول السعودية والذي ياتي بذريعة “إرجاع الشرعية” إلى اليمن ,وفي سياق متصل، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن منظمة الصحة العالمية، ان حصيلة العدوان السعودي الأمريكي على اليمن أصبحت أكثر من 540 شهيداً و1700 جريحاً ,ويتواصل العدوان السعودي على اليمن لليوم الرابع عشر حيث استهدفت الغارات محافظات عدة في مقدمتها العاصمة صنعاء ما ادى الى سقوط سبعة ضحايا من المدنيين واصابة ثمانية اخرين بينهم نساء واطفال ,ففي محافظة صنعاء سقطت ضحيتان وجرح ثالث من اسرة واحدة واحترق منزلهم بغارة سعودية على قرية التخراف في مديرية سنحان وافاد مصدر صحفي انّ ثلاثة طلاب وقعوا ضحية غارة جوية استهدفت مدرسة بمنطقة “عزلة عينان” بمديرية السبرة بمحافظة اب ,كما خلفت غارة أخرى على مديرية بني مطر غربيّ صنعاء 12 ضحية من المدنيين أغلبهم نساء واطفال، كما استهدفت غارة اخرى مصنع بلاستيك في منطقة كشر القريبة من القرية , وأكد مساعد وزير الخارجية الايراني في الشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان، ان ازمة اليمن تحل عبر الحوار الوطني وبمشاركة جميع الاطراف اليمنية في بلد محايد، داعيا الى وقف الهجوم العسكري السعودي على اليمن فورا , واشار عبداللهيان لدى استقباله مبعوث الحكومة الصينية في شؤون الشرق الاوسط غونغ شيا شننغ ، الى الهجوم العسكري الذي تشنه السعودية على اليمن، مستعرضا السياسة المبدئية لايران والاجراءات الدبلوماسية التي اتخذتها لوقف العنف والمجازر التي ترتكب ضد المدنيين، مؤكدا ان هذه الازمة تحل فقط عبر الوسائل السياسة والوقف الفوري للهجوم السعودي، والبدء بحوار بين جميع الاطراف في اليمن وفي بلد محايد ,وحذر من ان هذا الهجوم العسكري يتناقض مع المصالح الاقليمية للسعودية، ومن الممكن ان يوفر الارضية لتكرار تجربتي ليبيا وسوريا ، لذا على دول المنطقة ان تتجنب الوقوع في فخ المخططات المشبوهة ,بدوره اشار مبعوث الحكومة الصينية في شؤون الشرق الاوسط غونغ شيا شننغ الي الازمات التي تشهدها المنطقة والحرب في اليمن، مؤكدا على ضرورة اهتمام المجتمع بالقضايا الاقليمية واحترام سيادة البلدين وحق الشعوب في تقرير مصيرها.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.