ليس غريبا فهذه اخلاق الوهابية طهران تهدد بمقاضاة السعودية لاعتدائها على معتمرين ايرانيين في مطار جدة

تنمهخحكهخه

واضافت “لا استبعد ان يضيقون الخناق هذه الايام على حجاج الدول المختلفين معها، وبات يصبون اليوم غضبهم وحقدهم على الحجاج والمعتمرين الايرانيين بسبب نجاح الاتفاق النووي”.وتابعت “ويتصرفون بسوء مع المعتمرين والحجاج العراقيين بسبب تطورات الاحداث في العراق”،مشيرة الى ان “الممكلة السعودية لا تنطلق من حكمة، وانما من حقد ولؤم وظلم”. واكدت الموسوي ان “من حق المسلمين الحج بيت الله وليس من حق احد ان يمنعهم فهو ليس بيت السعودية ولا من لف لفهم”.ومن جانبها، قالت عضوة لجنة الاوقاف والشؤون الدينية، هناء تركي، ان “الاعتداء على المعتمرين امرا مرفوض كون المعتمر في ضيافة بيت الله”. وشددت تركي على ضرورة رعاية وحماية ضيوف الله وتقدم الرعاية الخاصة بغض النظر عن انتمائتهم السياسية والطائفية”.

انزال اقصى العقوبة بحق المعتدين

وفي سياق متصل، دعا رئيس السلطة القضائية الايرانية، آية الله صادق آملي لاريجاني، الى انزال اقصى العقوبة بحق رجال الشرطة السعوديين المتحرشين جنسيا بالفتيين الايرانيين الحاجين في مطار جدة.واشار آية الله آملي لاريجاني في اجتماع كبار القضاة اليوم الاربعاء بطهران الى “الخبر المؤسف المتمثل بتحرش رجال الشرطة السعوديين بفتيين ايرانيين حاجين في مطار جدة” وقال، اننا لا يمكننا التغاضي عن امن مواطنينا ونطلب من وزارة الخارجية بالتاكيد متابعة هذه القضية بحساسية وجدية.بينما اكد المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي انه لا ينبغي المرور مر الكرام على حادثة مطار جدة، داعيا المسؤولين المعنيين للدفاع عن حقوق وعزة ايران.وفي محاضرة القاها امس قال آية الله مكارم شيرازي في الاشارة الى حادثة مطار جدة التي تحرش فيها رجال شرطة سعوديون بفتيين ايرانيين من حجاج بيت الله الحرام “: لم اكن راغبا بان يتم طرح هذه القضية في الاعلام ولكن الان حيث اصبحت متداولة في وسائل الاعلام ينبغي عليّ التحدث بشانها، وسؤالي للمسؤولين هو هل ينبغي لنا ان نؤدي حج العمرة الذي هو ليس واجبا ونرضخ لاي مذلة؟.وتابع استاذ الحوزة العلمية، انني اوجه سؤالا للمسؤولين السعوديين وهو اذا لم يكن الامن متوفرا في مطار جدة، فهل هو متوفر في ازقة جدة؟ مطار جدة مطار دولي ومن المؤكد انه لو لم يتوفر الامن فيه سيشعر الناس بالخوف.ووجه سؤاله للمسؤولين الايرانيين قائلا، هل هنالك حاجة لاداء الحج المستحب، هل من المفروض ان نسمع اي اهانة لنعمل بامر مستحب؟.وقال، ان الامام الخميني (رض) جلب بالثورة العزة والشموخ للشعب، هذه العزة التي ادت الى ان يخوض 6 من وزراء خارجية مختلف الدول مع وزير الخارجية الايراني مفاوضات على مدى اشهر طويلة.واشار المرجع الديني الى ان جميع وسائل الاعلام الاجنبية تبث على الاقل خبرا عن ايران كل يوم واضاف، انني آمل بان تصل هذه المفاوضات الى نتيجة وهي مفاوضات تعتبر نوعا من العزة والشموخ لايران.وقال آية الله مكارم شيرازي، ان حادثة جدة ليست حادثة يمكن المرور عليها مر الكرام. ينبغي تجاوز البرامج التي لا تجلب العزة ولابد ان ندافع عن الحق لنملك العزة.

مطالبات في البرلمان الايراني

بوقف العمرة

ووصلت تطورت القضية الى مطالبة البرلمان الايراني بوقف العمرة الى اشعار اخر. وقال محمد صالح جوكارعضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني، ان المجلس يجمع توقيعات لإعلان خطة طوارئ لوقف العمرة حتى إشعار آخر.وذكرت وكالة “ايسنا” ان جوكار أوضح ان لجنة الامن القومي ناقشت الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق اثنين من المواطنين الايرانيين من قبل الشرطة السعودية في جدة، واقترحت على مؤسسة الحج والزيارة الايرانية ان توقف العمرة حتى إشعار آخر.وأضاف أن الممارسات البشعة التي أقدم عليها عناصر الشرطة السعودية بحق مواطنينا قبيحة جدا وعمل إجرامي وإساءة للايرانيين. ولذلك فإننا نرى ان عقوبة الاشخاص الذين ارتكبوا هذه الجريمة هي الاعدام.وأضاف جوكار: على مسؤولي مؤسسة الحج والزيارة ان يتخذوا إجراءات جدية، وان يقرروا حول سفر العمرة، لأنهم إذا لم يتمكنوا من إدارة الامر فإن القضية بشكل قطعي لن تكون مقبولة لدى الرأي العام الايراني. وطالب عضو لجنة الامن القومي بالبرلمان، الحكومة الايرانية بأن تتخذ موقفا صلبا اتجاه هذه القضية وألا تتهاون فيها أبدا.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.