بعد تميزهم في بطولة العرب..سباحو العراق يتوجون بالذهب والبرونز في بطولة دبي الدولية للألعاب المائية

عهكخهه

دبي/ امير ابراهيم – موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

لم يكن صعبا على سباحي العراق ان يصلوا الى الاوسمة في بطولة دبي الدولية للالعاب المائية (السباحة الطويلة) استنادا الى الخبرة التي يمتلكونها والتي جعلتهم امام فصل جديد من التميز حيث الوسامين الذهبيين ووسام برونزي ليكملوا بذلك قصة نجاحهم التي كتبوها في الامارات على مدار ثمانية ايام خلت والتي اقترنت باوسمة بطولة العرب الاثني عشر منها ذهبية واحدة واربعة اوسمة فضية وسبعة اوسمة برونزية.

وجاء الوسامان الذهبيان في بطولة دبي للالعاب المائية التي شارك فيها اكثر من مئة متسابق ومتسابقة ولمختلف الفئات العمرية وشهدها مرسى براستي عن طريق السباحين بكر سلام وحسن عصام، الاول في فعالية 4 كم تتابع وللفئة العمرية من 15-17 عاما في الوقت الذي نال السباح علي جاسم الوسام البرونزي في ذات الفعالية، اما الوسام الفضي فكان من نصيب السباح جورج من فريق كامبردج، وفي ذات الفعالية لم يستطع السباح احمد عقيل من الحصول على اي وسام، الوسام الذهبي الثاني للعراق في البطولة حققه السباح حسن عصام في فعالية 3 كم للفئة العمرية 14 عاما متفوقا على كل من سباحي نادي الوصل الاماراتي علي محمد والمصري عصام الدين.

من جانبه قام رئيس وفد العراق الامين المالي لاتحاد السباحة الدكتور فرقد عبد الجبار بمنح باج الاتحاد الى الاتحاد الاماراتي للعبة تسلمها الامين العام عبد الله الوهيبي في الوقت الذي قام الاخير بتوزيع الاوسمة على اصحاب المراكز الثلاثة الاولى للفئات العمرية كافة ولكلا الجنسين.

واكد الدكتور فرقد عبد الجبار: ان ما آلت اليه مشاركة العراق في البطولة انما يعكس الحقيقة الجميلة التي تشير الى المكانة المتميزة لسباحة العراق في الاستحقاق الخارجي كونها دائما تكون رقما صعبا وهذا بالمقابل يضعنا امام مسؤولية الحفاظ على هكذا نتائج في المستقبل وتطويرها بما يتناسب والبرنامج العلمي والفني الموضوع.

وفق هذه الرؤية ذهب المدرب وصفي مطرود الى ان نتائج من هذا القبيل تجعلنا نبحث عن السبل الكفيلة لتكرار التميز خاصة ان لدينا الكثير من الاسماء المشجعة والتي تستند الى ارضية قوية يجعلها مؤهلة لخوض المنافسات الخارجية.

اما السباحون المتوجون بالاوسمة فذهبوا الى ان اوسمة التفوق التي حققوها لم تاتِ من فراغ بل استنادا الى تراكم الخبرة المتأتية من خوضهم للعديد من المنافسات الخارجية القوية، وكان اخرها بطولة العرب، علما ان البطولة الاخيرة لم تكن سهلة بل صعبة واستنادا الى الاسماء التي شاركت فيها لكن خبرتنا كما اشرت اليها وحافز الاوسمة الكثيرة في بطولة العرب جعل الباب مشرعا امامنا لتلمس الاوسمة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.