معسكر إجرامي بتكريت يضم 320 طفلا بين ذباح وانتحاري

عثرت قوات الأمن والحشد الشعبي, مساء امس السبت, وسط مدينة تكريت على موقع تبين أنه معسكر لما يسمى “أشبال العودة” يتم فيه تجنيد الأطفال وتدريبهم على الأعمال الإجرامية، وتديره مجموعة من ضباط الحرس الخاص في نظام صدام المقبور. وأوضحت مصادر استخبارية، أن الموقع المذكور هو أحد عقارات الوقف السني، وتم العثور فيه على معدات عسكرية تدريبية، وتجهيزات سمعية ومرئية، وقاعات مبيت وخدمات، وكمية من الملفات والوثائق التي كشفت عن تجنيد 320 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 9 ـ 16 عاماً، غالبيتهم العظمى من أبناء تكريت بحسب ملفات البيانات، وأنهم تلقوا تدريبات اجرامية مختلفة بينها مهارات الذبح والتفخيخ والعمليات الانتحارية. وكشفت الوثائق أيضاً عن أسماء 35 إدارياً تم التعرّف على معظمهم بأنهم من “التكارتة” ضباط الحرس الخاص في زمن صدام، فيما عثر على ملفات مالية تؤكد تلقيهم الدعم عبر حسابات في البنك العربي في عمان/ الأردن، كما تكشف عن أسماء سياسيين كبار “سنة” بينهم برلمانيون قاموا بزيارة للمعسكر وتم توثيق زياراتهم فيديوياً.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.