مــع التركيــز على إنتــاج النفــط ..اجراءات لأيقاف ارتفاع سعر الدولار.. وتشكيل لجنة لمتابعة عمليات غسيل الاموال

اكدت اللجنة المالية النيابية، امس السبت، ان ارتفاع اسعار صرف الدولار امام الدينار العراقي تعود لجملة من الاسباب داخلية وخارجية. وقال عضو اللجنة عبد القادر محمد، في تصريح، ان “ارتفاع سعر الدولار مقابل الدينار العراقي يعود بالدرجة الاساس لاحتلال داعش لمناطق مهمة للاقتصاد العراقي”. واوضح محمد ان “هناك جملة من الاجراءات على الحكومة العراقية عملها من اجل المساهمة في انخفاض اسعار صرف الدولار”. مبيناً “على الحكومة مطالبة الشعب بالاهتمام بالعملة العراقية وان لا يتم خزن العملات الصعبة”. واضاف “قد نحتاج إلى مساعدات دولية ومساهمة دول الجوار بعد سحب العملات الصعبة من العراق وعلى التجار ان يقللوا من عملية الاستيراد وكذلك المستثمرين يجب ان ينقلوا استثمارهم داخل العراق”. يشار الى ان الدولار الامريكي ارتفع بشكل ملحوظ امام سعر الدينار العراقي اذ بلغ سعر الصرف نحو 1350دينارا للدولار الواحد وسط توقعات بارتفاعه خلال الايام المقبلة. الى ذلك أعلنت اللجنة المالية, امس السبت, عن تشكيلها لجنة مصغرة لمتابعة عمليات غسيل الاموال, في العراق. وقال عضو اللجنة مسعود حيدر رستم إن “عمليات غسيل الأموال ﻻ تزال مستمرة حتى الان, وبأموال طائلة تصل إلى مليارات الدولارات سنويا”، مشيرا إلى أن “اللجنة لديها لائحة تضسم أسماء وهمية للمخولين والشركات والمصارف الأهلية”. وأضاف رستم أن “اللجنة المالية قررت تشكيل لجنة مصغرة مكونة من خمسة أعضاء لمتابعة عمليات غسل الأموال, التي تقوم بها عصابات كبيرة مدعومة من شخصيات رفيعة المستوى”. يذكر أن عمليات غسيل الأموال في العراق قد ازدادت في الآونة الأخيرة, من قبل عصابات كبيرة فيما تقوم الجهات المختصة بملاحقتها. من جانبه أعلن نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي ان زيادة الانتاج النفطي هدف رئيس من أهداف الحكومة الساعية إلى تفعيل وجذب الإستثمار.وذكر بيان لمكتبه ان “الاعرجي استقبل بمكتبه الرسمي في بغداد الرئيس التنفيذي لشركة بريتش بتروليوم (BP) في الشرق الأوسط مايكل تاونسند وبحث الجانبان طبيعة عمل الشركة وإنجازاتها في العراق وفي عدد من دول المنطقة”. واضاف ان “الاعرجي تطرق خلال اللقاء إلى ضرورة وجود الشركات النفطية الرصينة في العراق للمساهمة في النهوض بخطط زيادة الإنتاج النفطي بإعتباره هدفاً رئيساً من أهداف الحكومة الساعية إلى تفعيل وجذب الإستثمار في كافة القطاعات وخصوصاً النفطية منها”. من جانبه، عرض الرئيس التنفيذي لشركة (BP)، بحسب البيان “شرحاً وافياً عن عمل الشركة في حقل الرميلة النفطي الذي سبق أن فازت الشركة بإستثمار نفطه في حزيران 2009 ضمن جولة التراخيص الأولى بسقف إنتاجي بلغ مليونين و850 ألف برميل يومياً”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.