تطويق الفلوجة تمهيداً لتحريرها السيطرة على محيط مصفى بيجي بالكامل.. وتحرير السلسلة الشمالية لتلال حمرين

القوات العراقية تسيطر على محيط مصفى بيجي بالكامل

أفاد مصدر امني في محافظة الانبار، امس السبت، بان القوات الامنية تحاصر حاليا مدينة الفلوجة تمهيدا لاقتحامها وتحريرها من عصابات “داعش” الاجرامية. وقال المصدر في تصريح إن “القوات الامنية وابناء العشائر فرضوا طوقا امنيا حول مدينة الفلوجة وحاصروها من جميع الجهات تمهيدا لاقتحامها وتطهيرها من عصابات داعش الارهابية”. واضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته، ان “هناك تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت الى الفلوجة قبل انطلاق ساعة الصفر”. الى ذلك افاد مصدر أمني في صلاح الدين، امس السبت، بأن القوات الأمنية تمكنت من السيطرة على محيط مصفى بيجي بالكامل بعد صدها هجوماً عنيفاً لتنظيم “داعش” الإجرامي. وقال المصدر في تصريح إن “القوات الأمنية المرابطة في مصفى بيجي، (40 كم شمال تكريت)، تمكنت، يوم (السبت)، من فرض سيطرتها بالكامل على محيط المصفى بعد صدها لهجوم عنيف نفذه تنظيم داعش الإرهابي على المصفى”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “القوات الأمنية أمنت محيط المصفى من أي هجمات محتملة وتواصل تقدمها لتحرير باقي المناطق القريبة منه”. كما كشف مسؤول حكومي في محافظة ديالى، امس السبت، عن تحرير السلسلة الشمالية لتلال حمرين الممتدة بين ديالى وصلاح الدين، مبينا أنه تم قتل نحو 30 من مجرمي “داعش” بينهم قياديون عرب وأجانب. وقال قائمقام قضاء الخالص عدي الخدران في تصريح إن “قوات أمنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي حررت السلسلة الشمالية لتلال حمرين الممتدة بين ديالى وصلاح الدين، وصولا الى منطقة الفتحة، من سيطرة داعش بعد معارك عنيفة مع التنظيم المجرم”. وأضاف الخدران أن “خسائر داعش بلغت مقتل نحو 30 مسلحا بينهم عرب وأجانب”، لافتا الى أن “الاجهزة الامنية بدأت بنشر مفارز مرابطة وإنشاء خطوط دفاعية تحسبا لأي طارئ”. من جانب آخر قال مسؤول محلي، أمس السبت، في تصريح إن تنظيم داعش الاجرامي فجّر جسراً استراتيجياً بواسطة مركبة مفخخة شمال مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي البلاد. وأوضح عذال عبيد ضاحي، عضو مجلس محافظة الانبار، أن تنظيم داعش الاجرامي اقدم في ساعة مبكرة من صباح السبت، على تفجير جسر البوفراج الاستراتيجي بالمنطقة التي تحمل الاسم نفسه (شمال الرمادي) بواسطة مركبة مفخخة مليئة بمواد شديدة الانفجار، ما تسبب بتدمير أجزاء منه وسقوطها في نهر الفرات التي يصل الجسر بين ضفتيه. وأضاف أن عنصراً من داعش ركن السيارة المليئة بالمتفجرات فوق الجسر ثم انسحب وفجرها عن بعد. وأشار عضو المجلس إلى أن الجسر الذي تم تفجيره يعد من الجسور الاستراتيجية المهمة في محافظة الانبار كونه يربط مدينة الرمادي بالطريق الدولي السريع، فضلا عن أن الجسر حديث الإنشاء (أنشئ عام 2013). وتابع ضاحي أن داعش بتفجيره الجسر عمل على فصل مركز الرمادي عن الطريق الدولي السريع وعن المناطق القريبة منه. وكان داعش قد سيطر، امس الاول الجمعة، على منطقة البوفراج شمال الرمادي، فيما تمكنت القوات العراقية من صد هجوم للتنظيم على المناطق المجاورة، بحسب مصدر أمني في محافظة الأنبار. وقد بدأت القوات العراقية، الأربعاء الماضي، حملة عسكرية لاستعادة محافظة الأنبار من تنظيم داعش، وهي محافظة صحراوية شاسعة لها حدود مع ثلاث دول هي سوريا والأردن والسعودية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.