الفاتيكان تطرد السفير الفرنسي لأنه شاذ جنسياً !!

نكطخحطخح

رفضت دولة الفاتيكان قبول أوراق اعتماد السفير الفرنسي الجديد لديها كونه «مثلي الجنس»، بحسب ما ذكرت مصادر صحفية إيطالية ,وقال المصدر إن لوران ستيفانيني الذي رشح رسمياً ليكون سفيراً لفرنسا لدى الفاتيكان قبل 4 أشهر « لم يتمكن من مزاولة مهامه كما كان مقرراً ، بسبب رفض البابا فرانسيس تسلم أوراق اعتماده بالنظر إلى كونه مثليا جنسياً، وهو ما لا يتوافق مع تقاليد الكنيسة الكاثوليكية ، حيث لا تعترف بالمثليين جنسياً ولا تقر بالزيجات التي يعقدونها» ونقل عن مصادر في وزارة الخارجية الفرنسية ، لم تبيّن هويتها أو منصبها قولها ، إن ستيفانيني «هو أفضل شخصية يمكن لها أن تقوم بهذا الدور كسفير لباريس لدى الفاتيكان»، في إشارة إلى إصرار باريس على الاستمرار في ترشيحه لهذا المنصب ,من جانبه قال رئيس جمعية المثليين الجنسيين الإيطاليين أوريليو مانكوسو « إن ستيفانيني هو أول سفير مثلي الجنس يصل الى الفاتيكان، ومن الواضح أن هناك بعض الحرج «، بحسب المصدر نفسه , وشغل ستيفانيني منصب الرئيس السابق لبروتوكول القصر الرئاسي الأليزيه ، كما عمل دبلوماسياً في السفارة الفرنسية لدى الفاتيكان في روما ، حيث عينه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند سفيراً لدى الفاتيكان ، خلفاً لبرونو جوبير، السفير المنتهية ولايته , والفاتيكان هي أصغر دولة في العالم، حيث تبلغ مساحتها 0.44 كيلو متر مربع فقط وعدد سكانها نحو ثمانمائة نسمة ، وتحتل قطاعاً من أحد أحياء العاصمة الإيطالية روما ، وتتمتع بالسيادة الكاملة ، حيث أعلن عن قيامها رسمياً في عام 1929.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.