آل النجيفي يحررون الموصل !!

ينحدر الأخوان أسامة واثيل النجيفي من عائلة إقطاعية تملك مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، والتي تؤكد المصادر التاريخية أن الدولة العثمانية منحتها لأجدادهما مقابل ولائهم لها، إضافة الى مزارع تربية خيول وثروات حيوانية وعقارات وشركات تجارية في محافظة نينوى ولديهم أيضا أملاك وعقارات في مدن أخرى من العراق وخارجه، والدهم عبد العزيز كان عضوا في مجلس النواب أبان الحكم الملكي للعراق,ال النجيفي اعتاشوا على سياسة الازمات التي مرت بها نينوى وحققوا مكاسب سياسية ومادية دون ان تسجل لهم اي تضحية ولم يقدموا اي شيء مقابل ذلك سوى الكلام والوعود، اثيل واسامة انتهازيان لأنهما عندما كانا اعداء للاكراد قبل سنوات يقولان ان الشيعة اخواننا وعرب، ويجب ان يأتي الجيش من بغداد الى الموصل ليخرج البيشمركة وعندما وجدا ان العسل لدى الاكراد قالا ان الاكراد سنة وهم اخواننا وعلينا التعاون معهم لقتال الشيعة، وعندما وصلت داعش الى الموصل باعا السكان مقابل ان يعود اثيل الى منصبه ويحصل على أحصنته التي سرقها داعش من مزرعته.
ميثم الحمدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.