عمر شيحان : الانبار وقعت ضحية مؤامرة سياسييها

عمر شيحان

اكد الشيخ عمر شيحان العلواني أحد وجهاء محافظة الانبار, بان المحافظة وقعت ضحية لمؤامرة سياسييها, لافتاً الى ان بعض العشائر لازالت تتعاون مع داعش.

وبين شيحان في حديث “للمراقب العراقي” ان السياسيين الذين يمثلون محافظة الانبار يريدون ان يستغلوا المعاناة التي تمر بها المحافظة, ليسخّروها انتخابياً.

 كاشفاً عن مؤامرة اشتركت بها شخصيات سياسية كان لهم اليد الطولى بها وعلى رأسهم احمد العلواني, ورافع العيساوي .

 موضحاً, بان بعض العشائر مازالت تتعاون مع “داعش” في محافظة الانبار, واصفاً عشيرة البوفراج بان لها مواقف داعمة للارهاب منذ انطلاق التظاهرات والاعتصامات في الانبار.

 مؤكدا بان العشائر التي تقاتل مع القوات الأمنية حذرت جميع من يساند أو يدعم أو يتخذ من منزله مكاناً لضرب القوات الأمنية بانه سيتعرّض للاستهداف.

 منبها الى ان عشائر البوعلوان والبوعيسى والبوفهد التي تمثل محافظة الانبار مازالت تقاتل ضد العصابات الاجرامية, وهي من تطالب بدخول الحشد لتحرير المناطق المغتصبة.

 عاداً من يقيم في عمان واربيل لا يمثلون الانبار, وتابع شيحان: ان العشائر مازالت تطالب بدخول الحشد الشعبي لتقديم الاسناد لمقاتلي العشائر التي تقاتل داعش, لتشكيل عمليات مشتركة مع ابناء العشائر الشرفاء.

s.s

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.