الارهاب في مصر .. 15 قتيلا حصيلة هجمات سيناء

071f1952-ea15-4c59-897a-03526ccc7295

شهدت منطقة شمال سيناء، خلال اليومين الماضيين سلسلة هجمات استهدفت قوات الشرطة والجيش ، مسفرة عن مقتل 15 شخصاً، معظمهم من العسكريين ,وتزامنت هذه الهجمات مع إقرار تعديل على قانون العقوبات لتشديد العقوبة على حفر واستخدام أنفاق التهريب في المناطق الحدودية، وترافق كذلك مع تغييرات محدودة في قيادة الجيش المصري وقتل جندي مصري وأصيب آخر، في هجومين استهدفا نقطة عسكرية في مدينة رفح في في شمال سيناء ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر عسكرية أن مسلحين فتحوا النار على جندي عند أحد الحواجز الأمنية في منطقة أبو شنار في مدينة رفح، ما ادى الى مقتله وفي هجوم آخر، اصيب جندي بالرصاص حين فتح مسلحون النار عليه عند حاجز البراهمة الحدودي في مدينة رفح وتأتي هذه الهجمات غداة مقتل 14 شخصاً ، من بينهم 11 جندياً وشرطياً، في تفجيرين منفصلين استهدفا، مركزاً للشرطة المصرية في مدينة العريش، ومدرّعة لقوات الأمن في شمال سيناء وقتل خمسة من رجال شرطة وثلاثة مدنيين في انفجار انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت مركز شرطة العريش ,كما قتل ستة عسكريين في انفجار عبوّة ناسفة استهدفت مدرّعة قرب مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء وتبنّت جماعة ولاية سيناء “أنصار بيت المقدس” سابقا التابعة لتنظيم “داعش” هذين الهجومين ,يأتي ذلك في وقت أقرّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعديلاً على قانون العقوبات، قضى بتشديد العقوبة على كل من يحفر أو يستخدم أنفاقاً عبر الحدود، لتصل الى السجن المؤبد وبحسب ما جاء في التعديل، فإن “الأشخاص الذين يستعملون طرقاً غير مشروعة لنقل سلع أو معدّات قد يواجهون أيضاً عقوبة السجن المؤبد وكذلك الأشخاص الذين يثبت علمهم بذلك ولم يبلغوا السلطات” وأجاز التعديل للسلطات المصرية “مصادرة المباني التي توجد تحتها أنفاق أو أي أدوات تستخدم في حفرها” من جهة ثانية، صادق السيسي ، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، على تغييرات في قيادة الجيش وشملت التغييرات تعيين اللواء أركان حرب بحري أسامة منير قائداً للقوات البحرية خلفاً للفريق أسامة الجندي، وتعيين اللواء أركان حرب ناصر العاصي قائدا للجيش الثاني الميداني خلفاً للواء أركان حرب محمد الشحات، الذي تولى منصب مدير المخابرات الحربية والاستطلاع خلفاً للواء صلاح البدري الذي تم تعيينه مساعداً لوزير الدفاع وفيما كثرت التكهنات بشأن هذه التغييرات، التي تترافق مع تصاعد الهجمات الإرهابية في سيناء، ومشاركة الجيش المصري في عملية “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية في عدوانها على اليمن، قالت مصادر عسكرية إن الخطوة غير مرتبطة بأي تطوّرات، مشيرة الى ان القانون العسكري المصري يلزم القيادات التي تبلغ سن 60 عاما بترك منصبها. يذكر ان مدير المخابرات الجديد اللواء أركان حرب محمد الشحات هو من مواليد محافظة الشرقية ، وحاصل على دورات عسكرية متقدمة في بريطانيا وتخرّج الشحات في الكلية الحربية في سلاح المشاة، وتدرج في المناصب القيادية حيث تولى قيادة اللواء 12 مشاة ميكانيكي ، ثم عُيِّنَ ملحقاً عسكرياً في السعودية ، ومن ثم قائدا للفرقة 16 مشاة في الجيش الثاني الميداني ، وعمل مساعدا لمدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع ، ثم رئيسا لأركان الجيش الثاني الميداني ، ثم قائدا له خلفا للواء أركان حرب أحمد وصفي ,اما قائد الجيش الميداني الثاني اللواء اركان حرب ناصر العاصي فقد كان رئيسا لأركان الجيش الثاني، وشارك في العمليات القتالية في سيناء، ويشرف حاليا على إنجاز مشروع قناة السويس الجديدة وبحكم منصبه العسكري، شارك العاصي في إعداد خطط العمليات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية في سيناء. واما قائد القوات البحرية اللواء أسامة ربيع منير فكان يشغل منصب مدير الكلية البحرية، وشارك منير في التخطيط والإعداد للتدريبات المشتركة مع دول عربية وأجنبية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.