إندونيسيا تخاف من داء الكلب !

هخحخهحه

يكتظ منتجع جزيرة بالي الإندونيسي بالكلاب، ويراها الناس في كل مكان بالشوارع وعند الشواطئ وداخل المتاجر والأسواق، ويرجع السبب في ذلك أساساً إلى تسامح السكان المحليين والسياح مع هذه الحيوانات وتدليلهم لها. غير أن هذه العلاقة الودودة شابها التوتر منذ أن وصل داء الكلب إلى الجزيرة منذ 7 أعوام، وأدى حادث عض وقع في العام الحالي إلى قيام السلطات ببدء دائرة جديدة من عمليات قتل الكلاب، صاحبتها اتهامات مضادة من جانب الجماعات الحقوقية. وذكرت وسائل إعلام محلية، أن حاكم بالي “مادي متنجكو” حث السكان على تقديم المساعدة في جميع أنحاء الجزيرة قائلا: إن داء الكلب آخذ في التزايد، إذا رأيتم كلاباً ضالة، فعليكم فقط قتلها، اقضوا عليها”. وكانت الإصابة بداء الكلب قد تقلصت منذ ظهورها عام 2008 لأول مرة منذ عقود، وذلك في أعقاب موجة من قتل الكلاب و5 جولات من التطعيم، ووسط المخاوف من أن يؤثر الداء على حركة السياحة التي تعتمد عليها الجزيرة اقتصاديا. وقال المسؤولون، إنه يوجد حاليا نحو 400 ألف كلب في بالي، ويتسم سكان بالي ومعظمهم من الهندوس بالولع بالكلاب، حيث تحرس مزارعهم ومنازلهم ومتاجرهم، بل إن بعضهم يقول إنها تحميهم من الأرواح الشريرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.