تشكيليون يرسمون لوحة تجسد واقعة الطف الخالدة في كربلاء المقدسة

اهخعهخعهع

بادر عدد من الفنانين التشكيليين الشباب القادمين من محافظة بابل وبالتعاون مع قسم الاعلام في العتبة الحسينية المقدسة برسم لوحة فنية جسدت واقعة الطف الأليمة، وذلك لعرضها في الصحن الحسيني الشريف. وقال حيدر السلامي رئيس القسم: ان قسم اعلام العتبة الحسينية المقدسة، اقترح على الفنانين الشباب ان ينفذوا لوحة جدارية توضع في الصحن الحسيني الشريف، لتجسّد سيرة حياة الإمام الحسين (عليه السلام) لحين استشهاده في معركة الطف وخلوده فيما بعدها، فكانت هذه القيمة الأساسية في اللوحة، مبينا: حاولت اللوحة ان تقترب من الروايات الموثوقة في نصوص أهل البيت (عليهم السلام) بخصوص الواقعة ومشاهدها، وبينت اللوحة قدرته النفسية وشجاعته ورباطة جأشه برغم استخدام جميع الأسلحة من السيف والرمح والحجارة والنار، الى ان جميع هذه الاسلحة استخدمها الأعداء ضده في معركة الطف، والإمام (عليه السلام) لم يستخدم سوى السيف، موضحا: قضية الإمام الحسين “عليه السلام” مستمرة في مواجهة الحق والخير والشر وجسدها إئمة أهل البيت “عليهم السلام” وشيعتهم من بعدهم، وهم يواجهون قوى الشر والظلام لتكتمل المنهجية التي أرادها الإمام الحسين “عليه السلام” في المنقذ العالمي الإمام المهدي (عج) هذه الفكرة الأساسية في اللوحة الفنية. وتابع السلامي حديثه قائلا: اشترك في هذه اللوحة عدد من الفنانين والرسامين المتطوعين، حيث وفرنا لهم المواد الأساسية في الرسم من الاصباغ والمواد الزيتية ومادة (الكانفس) حيث نفذت القياسات بعرض (7 أمتار وبارتفاع 2 متر). من جهته تحدّث الفنان التشكيلي (أسعد عباس) قائلا: ان رسم لوحة للإمام الحسين (عليه السلام) عمل تطوعي جمعي وتم انجازها خلال 10 أيام وهي مدة قياسية لان من المفترض ان تنجز خلال شهر، مضيفا: اللوحة تناولت موضوعات مختلفة حول معركة الطف وما جرى فيها من أحداث أليمة وتم تجسيد شخصية الإمام الحسين (عليه السلام) المتمثلة بالنور الساطع الى عنان السماء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.