الصيهود: التفجيرات الاخيرة محاولة للنيل من عزيمة الحشد الشعبي

IRAQ-UNREST

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود, ان التفجيرات الاخيرة في بغداد هي محاولة للنيل من عزيمة ابناء الحشد الشعبي, داعياً الى ضرورة تفعيل الجهد الاستخباري.

وبين الصيهود, في تصريح خص به “المراقب العراقي”,ان السياسيون الدواعش يحاولون ايصال رسائل معينة للحكومة, لمنع مشاركة ابناء الحشد الشعبي في معارك تحرير المناطق المغتصبة.

عازياً تكرار التفجيرات الى تأخير أحكام الاعدام بحق المدانيين, الذي ساهم في تمادي الاجراميين.

وتابع الصيهود: “بان التفجيرات التي تعرّضت لها العاصمة بغداد، والتي راح ضحيتها عدد من الأبرياء بين شهيد وجريح الهدف منها زعزعة الأمن والاستقرار وإيجاد فوضى أمنية لنسف جهود حكومة العبادي وإجهاض خطواتها الإيجابية في بدايتها”.

مشيرا الى أن “هذه العمليات الجبانة ليست إلا محاولة خائبة للنيل من التناغم الإيجابي الذي نشهده اليوم على مستوى الحكومة والبرلمان والجماهير”.

 داعياً الكتل السياسية الى أن “تكون يداً واحدة مع جمهورها في محاربة الإرهاب سواء في جبهات القتال أو أمام ما تمارسه الأيادي التخريبية الخفية في الداخل”.

s.s

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.