أيعقل هذا يا خادم بغداد ؟!12 عضواً في مجلس المحافظة ضمن وفد كبير الى ألمانيا لشراء أربع آليات فقط !!

1000773_177179369124704_370787008_n_851977746

المراقب العراقي ـ خاص

يبدو ان كثرة التصريحات في وسائل الاعلام من قبل بعض الشخصيات الحكومية التنفيذية ضد الفساد والمفسدين، وتعاطف الناس مع تلك التصريحات وتعاطفهم ومؤازرتهم له، على اعتبار انه أصبح شخصا مختلفا عن سائر ما موجود من ملفات فساد تطول مؤسسات الدولة، لكن ان يصبح هذا اداة جديدة لتمرير صفقات على خلاف ما يصرّح به فان ذلك يعد محاولة لشرعنة معطيات جديدة في حيثيات الفساد الاداري والمالي. ويعد محافظ بغداد علي التميمي من اكثر الشخصيات التي تطل على وسائل الاعلام ويعلن عن ملفات فساد مالي كبيرة في المحافظة، لكن ما حصلت عليه صحيفة (المراقب العراقي) من وثيقة تثبت خلاف ما يقوله التميمي من خلال الإعلام، اذ كشفت تلك الوثيقة انه فاتح السفارة الألمانية لمنح تأشيرة دخول “فيزا” الى (29) موظفا يعملون في المحافظة بينهم (12) عضوا في المجلس، لغرض شراء اربع آليات فقط لا غيرها! ، لحساب محافظة بغداد، ما يعطي اشارة الى ان هذه الايفادات ربما يشوبها فساد في المحافظة, بحسب مصدر خاص صرّح للصحيفة من لجنة النزاهة. الوثيقة التي تم ارسالها الى السفارة الالمانية في بغداد موقعة من قبل محافظ بغداد علي محسن التميمي “خادم بغداد” تتضمن طلب التميمي مفاتحة السفارة لمنح تأشيرة دخول (فيزا) لـ 29 موظفا يعملون في المحافظة بينهم 12 عضوا في مجلس المحافظة، والمفاجأة أن السبب الموجب لمنح هؤلاء الموفدين تأشيرة الدخول هو لغرض شراء حوضية واحدة خاصة بسحب مياه الصرف الصحي وصاروخية واحدة ايضا خاصة بفتح الانسدادات بشبكة الصرف الصحي مع جرار واحد، وعربة قلابة واحدة, ليصبح مجموع تلك الآليات المزمع استيراها (4) آليات فقط!. المصدر الذي اوفانا بهذه الوثيقة تساءل (هل يستحق استيراد اربع آليات إيفاد تسعة وعشرين موظفا لشرائها وبضمنهم اثنا عشر عضوا في مجلس محافظة ؟ علما أن العقد مبرم بين محافظة بغداد وشركة الربيع للمقاولات العامة، أي أن من واجب الشركة المذكورة أن تتكفل بتجهيز تلك الآليات والمحافظة في حل من إيفاد منتسبيها لتنفيذ عملية الشراء)، عادا ذلك فساداً مالياً وهدراً للمال العام على حساب الخدمات المقدمة للمواطنين في العاصمة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.