كتائب حزب الله تقتل عشرة من النخبة الدواعش تحرير أربع مناطق بذراع دجلة والمعارك مستمرة في الكرمة وبيجي

اكخهحكهخه

أعلنت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، أنها استهدفت، في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين على الثلاثاء، تجمعا لمجرمي “داعش” يطلق على اعضائه “عناصر النخبة” في حي يقع جنوب مدينة الفلوجة، مما اسفر عن قتل عشرة من العناصر المجرمة. وقال القائد الميداني في كتائب حزب الله في جنوب الفلوجة إن “كتائب حزب الله، قتلت عشرة من عناصر مجرمي داعش عندما استهدفت بصواريخ نوع (107) تجمعا لهم يطلق على اعضائه (عناصر النخبة)، في حي الشهداء الواقع جنوب مدينة الفلوجة مركز محافظة الانبار”. وأضاف أن “العملية نفذت وفق معلومات استخبارية دقيقة خاصة بكتائب حزب الله”، مبيناً أن “الكتائب مستمرة باستهداف تجمعات واوكار مجرمي داعش في مناطق جنوب الفلوجة”. ومن جانب آخر، أكد القائد أن “طيران الجيش تمكن من حرق ثلاث عجلات لمجرمي داعش تحمل اسلحة نوع احادية في جزيرة البو سودة بين الجسر الياباني والخالدية”. وأوضح أن “العملية اسفرت عن مقتل العناصر المجرمة في الزوارق وتدمير الاسلحة بالكامل”. الى ذلك قال قائد صحوة ذراع دجلة في الأنبار سعدون خنفر إن القوات الأمنية وقوات الصحوة حررت مناطق البو روفة والبو خنفر والدواية والبو سودة من دنس عصابات داعش الاجرامية. وأضاف خنفر في تصريح أن “القوات الأمنية قتلت أثناء تحريرها لتلك المناطق أكثر من (73) داعشياً، وغنمت منهم أسلحة ومعدات عسكرية، فيما لاذ الباقون بالفرار”. وأوضح أن “تحرير تلك المناطق أسهم بتقدم القوات الأمنية وأبناء العشائر والصحوة باتجاه منطقة السجر لتحريرها من الدواعش الارهابيين”. وتابع خنفر أن “هناك معسكراً يضم متطوعين من أبناء العشائر يتدربون على قتال عصابات داعش الارهابية في منطقة التاجي، فضلاً عن وجود متطوعي الحشد الشعبي في الأنبار، وهم على أهبة الاستعداد لدحر الدواعش”. كما اكدت مصادر مطلعة في محافظة الانبار استمرار العمليات العسكرية في قواطع العمليات في محافظة الانبار من اجل تطهيرها من عناصر داعش بالكامل. وقالت المصادر ان “اشتباكات اندلعت في منطقة البو عيثة والبو فراج شرق مدينة الرمادي بين القوات الامنية وعناصر داعش”. مبيناً ان “الاشتباكات اسفرت عن تقدم كبير في منطقة البو فراج التي كانت تسيطر عليها عناصر داعش”. وتابعت ان “قوات مشتركة من ابناء العشائر والجيش والشرطة الاتحادية والتدخل السريع شاركت في الهجوم وتم الاستيلاء على اغلب المنازل والمعدات العائدة لداعش”. وبين ان “قائد العمليات في المحافظة اعلن عن استمرار العمليات العسكرية في ناحية الكرمة لتطهيرها من داعش”. مشيراً الى ان العمليات “اسفرت عن تطهير جزء كبير جداً وعودة بعض العوائل الى منازلها”. واضاف ان “الاستعدادات الامنية والعسكرية جاهزة وما زالت بانتظار قدوم قوات من بابل وصلاح الدين من اجل البدء بعملية عسكرية موسعة لتطهير محافظة الانبار بالكامل من دنس داعش”. وفي سياق متصل قتل 42 من عناصر داعش الارهابي، صباح امس، باشتباكات مع قوات حماية مصفى نفط بيجي شمال تكريت. وذكر مصدر امني ان “اشتباكات مسلحة اندلعت بين قوات حماية مصفى بيجي وعناصر من داعش منذ فجر (الاربعاء)”. واضاف ان “الاشتباكات اسفرت عن مقتل 42 داعشيا في الجزأين الجنوبي والغربي من مصفى بيجي”، مشيرا الى “استشهاد 7 من قوات حماية المصفى”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.