تحت عنوان “بكم ننتصر” .. القوة الجوية يقيم بطولة كروية للفرق الرديفة

تخعهحهخح

المراقب العراقي- همام مرتضى

تحت شعار (بكم ننتصر) انطلقت عصر امس الاول الاثنين منافسات بطولة النصر والسلام لكرة القدم التي تنظمها ادارة نادي القوة الجوية في بغداد وذلك لدعم قواتنا الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر في معركتهم المقدسة ضد تنظيم داعش التكفيري. حيث افتتحت البطولة بمباراة جمعت رديف نادي القوة الجوية وفريق شباب القوة الجوية والتي انتهت لصالح الأخير بهدفين مقابل لا شيء بعد ظهور الفريقين بأداء فني ضعيف. وحضر افتتاح البطولة العديد من الشخصيات الرياضية المهمة وعدد من الاعلاميين المميزين ونائب رئيس الهيئة الادارية العقيد وليد حميد الزيدي والعديد من القنوات التلفزيونية. وقد شارك في هذه البطولة ثمانية اندية هي (شباب الجوية أ, ب) و(رديف الجوية), الصليخ, شباب الطلبة, شباب مدينة الصدر, شباب الكنائس, شباب أمانة بغداد وعلى مجموعتين يتأهل من كل مجموعة فريقان. ومن جهته صرح مدير المكتب الاعلامي لنادي القوة الجوية باسم الجزائري قائلاً: ان ما نقدمه من فعاليات قليل تجاه ما تفعلُه قواتنا الامنية وفصائل المقاومة والحشد الشعبي وابناء العشائر في ساحات الوغى ومحاربة فلول التكفيريين والدواعش فهذه البطولة بطولة إستراتيجية نظمها نادي القوة الجوية للاهتمام وتسليط الضوء على اللاعبين المغمورين في معترك دوري الفئات العمرية حيث شهدت البطولة حضور الكثير من الشخصيات الرياضية ومدربي الاندية ومدرب الخط الاول لنادي القوة الجوية عباس عطية ليتسنى لهم اختيار لاعبين من خامات عالية وترحيلهم الى الخط الاول. وتعدّ هذه البطولة ايضاً بطولة ذات قيمة معنوية وفنية سترفع من المعنويات لدى اللاعبين وتؤكد اهتمام ادارة الاندية بهم واعطاءهم فرصة للظهور الى دوري الاضواء ومن جهة اخرى اكد مشرف فريق شباب القوة الجوية مهدي جاسم أن هذه المبادرة ليست بجديدة على ادارة نادي القوة الجوية فهي سباقة لمثل هكذا امور بدعم الجيش والفصائل المسلحة فهذه البطولة خدمت الاندية من نواحٍ كثيرة منها دعم الجيش ودعم الفئات العمرية ورديف الاندية فهذه التفاتة جيدة ساهمت في رفع معنويات اللاعبين حيث وجدوا اهتماماً بهم وهذا ما لم يقدمه الاتحاد لهم آملين من الاتحاد ان يلتفت الى هذا الرافد الذي لطالما رفد الكرة العراقية فهنالك خامات رائعة جداً ولها مستقبل واعد اذ ما صُقلت جيداً وخدمت النوادي ايضاً من جهة فنية حيث ستعدّ مباريات هذه البطولة مباريات تحضيرية خصوصاً بعد ما اعلن الاتحاد العراقي عن موعد بدء منافسات دوري الفئات العمرية. وانهى حديثه شاكراً ادارة نادي القوة الجوية وداعياً الباري عز وجل بأن ينصر القوات الامنية وفصائل المقاومة والحشد الشعبي وابناء العشائر في ساحات القتال وان يذل من اراد بالعراق سوء.

واضاف مدرب رديف نادي القوة الجوية سامي شبيب : ارواحنا فداء للقوات الامنية وفصائل المقاومة والحشد الشعبي وابناء العشائر وما نقدمه اليوم قليل بحق هؤلاء الاشاوس الذين لولاهم لما كنا هنا اليوم فهذه البطولة إستراتيجية تحسب الى ادارة القوة الجوية فالاهتمام بهذه الفئة شيء جيد بعدما عجز الاتحاد عن الاهتمام بهذه الفئة فأنا ادعو الاتحاد بالاهتمام بهذه الفئة واقامة دوري لرديف الاندية لان هنالك طاقات في هذه الفئة يجب ان تستثمر بشكل جيد لان اضمحلالها ليس من صالح الكرة العراقية. في نهاية حديثي ادعو الباري عز وجل ان ينصر القوات الامنية على التكفيريين والدواعش وان يذل المتربصين بهم ومن يريد السوء بالعراق.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.