تأخير اختيار رئيس التحالف الوطني يعرقل توزيع الهيئات المستقلة بين كتله

uipiup

المراقب العراقي – خاص

مازال اختيار رئيس للتحالف الوطني يعرقل توزيع الهيئات المستقلة بين مكونات التحالف الوطني, لذا تقرر تشكيل هيئة عليا لرئاسة التحالف الوطني مؤقتاً، حيث كشف النائب عن التحالف الوطني علي العلاق، ان الكتل السياسية في التحالف ستلجأ الى تشكيل هيئة عليا لرئاسته اذا فشلت في اختيار شخصية تحظى بقبول واسع لزعامته. وقال العلاق: ان التحالف الوطني يمثل مرجعية سياسية كبيرة للمكون الاكبر في العراق، مشيرا الى ان مسألة حسم الرئاسة مهمة ولكن لا تشكل عقدة سياسية داخلية في الوقت الحالي. واضاف: “هناك لقاءات مستمرة ومتواصلة بين الكتل السياسية للتوصل الى اتفاقات وتفاهمات حول رئاسة التحالف” لافتا الى ان “المباحثات تجري على وفق حالة من الانسجام والتفاهم بين مكونات التحالف”. وتابع انه “في حال فشلت الكتل السياسية في التوصل الى اختيار رئيس للتحالف وحسمها في وقت قريب ستلجأ الى تشكيل هيئة عليا لرئاسة التحالف الوطني”. يذكر ان التحالف الوطني لم يتوصل الى حسم رئاسته بعد تولي رئيسه السابق الدكتور ابراهيم الجعفري منصب وزارة الخارجية في التشكيلة الحكومية الحالية برئاسة حيدر العبادي. الى ذلك عدَّ الأمين العام لحركة أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، أن عدم حسم موضوع رئاسة التحالف الوطني سيؤدي إلى وجود مساحة وفراغ كبيرة يؤثر على وحدة اتخاذ القرارات السياسية، وفيما طالب الحكومة بتحديد أولويات معالجة الوضع الأمني في العراق، دعا رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم، إلى “وقفة حقيقية” تجاه أداء الحشد الشعبي. وقال الحكيم في بيان صدر على هامش لقاء جمعه مع الخزعلي، إن “تنسيق الجهود بين الأطراف والقوى المسلحة العراقية بكل عناوينها سيكون له دور أساسي في صد الاعتداء واستعادة المبادرة في جميع ساحات الجهاد العسكرية”. وأدان الحكيم، “الاستهداف والاتهامات ومحاولات التشويه التي يتعرّض لها أبناء الحشد الشعبي”، مستنكراً في الوقت نفسه “تجنب وتجاهل التضحيات الجسيمة والتضحيات التي قدمها أبناء الحشد في الانتصار لأبناء المناطق المغتصبة في تكريت وغيرها من المناطق”. وشدد الحكيم على ضرورة “الوقوف وقفة حقيقية ونخوة ونصرة وبنظرة موضوعية لأداء أبناء الحشد الشعبي للقيام بأدواره في كل الساحات”، مبيناً أن “الالتزام والانضباط للقوى المشاركة بالحشد وفي القوات الأمنية الأخرى مع العزم والإرادة ستحقق الأهداف المنشودة وتحرير الأراضي المغتصبة”. الى ذلك كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون ابتسام الهلالي، أن منصب رئيس التحالف أعاق توزيع الهيئات المستقلة بين مكونات التحالف الوطني، داعية الكتل المنضوية في التحالف إلى الاسراع بحسم المنصب. وقالت الهلالي: إن “منصب رئيس التحالف الوطني لم يحسم، ومازالت الخلافات قائمة على من يشغله”، مبينة أن “المنصب مرتبط بشكل مباشر بتوزيع الهيئات المستقلة داخل التحالف الوطني، التي لم تتوصل الاطراف إلى اتفاق نهائي بشأنها”. وأوضحت: “من أهم الهيئات التي تواجه منافسة في الحصول عليها من قبل الكتل السياسية هي هيئة الاعلام والاتصالات والحج والعمرة ومستشارية الامن الوطني”، مشيرة إلى “وجود رئيس للتحالف الوطني سيحسم الكثير من هذه الهيئات، وكذلك المدراء العامين”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.