“إنما يتذكر أولو الألباب”

إن مما يسعى إليه الشيطان بشدة هو (صرف) المصلي عن صلاته،حتى ولو استلزم التصرف في (حواسه):نفثاً في الصدور ، ونقراً في الآذان ..وذلك لأن صده للعبد عن صلاته إنما هو صد لما ينهى عن الفحشاء والمنكر،مما يسهل له السبيل للتغلغل إلى قلبه..وقد ورد عن النبي (ص) أنه قال :”إن العبد إذا اشتغل بالصلاة،جاءه الشيطان وقال له:اذكر كذا اذكر كذا ، حتى يضل الرجل أن يدري كم صلى”!!..ولهذا نجد المصلي (يتذكر) ما نسيه في سابق أيامه ، أو (يتأثر) بالتوافه من الأمور التي لم يكن يتأثر بها قبل الصلاة ولا بعدها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.