عمليات نوعية للجيش العراقي على جبهة الرمادي

هخكحخه

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب مقتل 300 من عناصر داعش، وتفكيك نحو 500 عبوةٍ خلال عمليات تحرير مصفاة بيجي شمال تكريت. إلى ذلك توجهت 4 أفواجٍ من قوات النخبة والجيش إلى مدينة الرمادي للمشاركة في العمليات العسكرية الدائرة هناك. من جهتها أرسلت الداخلية فوجاً من الشرطة الاتحادية إلى الأنبار لدعم القوات الأمنية. منذ الإعلان عن بدء معركة تحرير الأنبار كثف مسلحو داعش هجماتهم على مدينة الرمادي والمناطق المحيطة بها، فيما بدأت موجة نزوح آلاف المدنيين طلباً للأمان. ملاك خالد: 4 آلاف عائلة أجبرتها المعارك الضارية في الرمادي على مغادرة بيوتها والنزوح إلى مناطق أكثر أماناً، بغداد هي الوجهة الأولى للهاربين من جحيم الحرب التي وصلت عقر بيوتهم، تركوا وراءهم مدينة الرمادي والمناطق المحيطة بها هرباً من داعش التي تزرع في بيوتهم الخالية متفجرات لمنع تقدم الجيش العراقي. المعارك على أشدها في عاصمة محافظة الأنبار، والسلطات المحلية كانت قد حذرت من احتمال سقوط المدينة بيد مسلحي داعش ما لم تصل التعزيزات، والحكومة دفعت بأفواج من الجيش العراقي من قاعدة الحبانية شرق الرمادي للمشاركة في العمليات العسكرية، كذلك التحق 3 آلاف مقاتل من الحشد الشعبي بالقوات الأمنية في المدينة لمنع سقوطها بيد داعش، ولا سيما أن المسلحين يقفون على مسافة غير بعيدة عن وسط الرمادي. مسؤولون في محافظة الأنبار اتهموا التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بعدم تنفيذ ضربات جوية كافية للمساعدة في إنقاذ المدينة من داعش، ومذ طرد مسلحو داعش من تكريت تكثفت هجماتهم على الرمادي التي لم يتمكنوا من السيطرة عليها منذ استولوا على مساحات واسعة من الأنبار العام الماضي.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.