السرطان: طریقة لاغتیال قادة أمیرکا اللاتینیة

iopipio

قال الأختصاصي البارز في مركز أبحاث السرطان الروسي إن امريكا تمتلك التكنولوجيا المطلوبة لإلقاء مرض السرطان علی زعماء أمريكا اللاتينية الذین یتبعون سیاسة مستقلة وحرة, وأكد أختصاصسي روسي في علم الأورام في مقابلة أجریت معه أن امريكا قد طورت من خلال استخدام تقنیة لازمة، نسخة تنقل مرض السرطان إلی قادة أمیركا اللاتینیة الذین لا یتصرفون حسب الرغبات الأمیركیة, واعتبر عالم الأورام الروسي الظهور الغریب لحالات السرطان بین قادة أمیركا اللاتینیة بأنه مرتبط بالتقنیات الأمیركیة وقال في بعض الحالات یمكن أن یؤدي هذا المرض إلی الموت, وأول ضحیة لمرض السرطان بین قادة أمیركا اللاتینیة، كان زعيم الثورة الكوبية “فيدل كاسترو”، وتلاه الزعيم الراحل للثورة البوليفارية في فنزويلا “هوغو شافيز”، ثم الرئیس البرازیلي السابق ” لويس إيناسيو لولا دا سيلفا”, ومن بین هؤلاء القادة المصابین بالسرطان، كان “شافيز” الوحید الذي توفي بسبب هذا المرض في ٥ من أذار عام ٢٠١٣ كما أصیب بهذا المرض كل من “فرناندو لوغو”، “كریستینا فرناندز كرشنر” و”خوان مانويل سانتوس” رؤساء جمهوریات باراغواي والأرجنتين وكولومبيا علی الترتیب وهكذا, وبعد ساعات قلیلة من وفات “شافیز”، أعلن الرئیس الفینزویلي الحالي “نيكولاس مادورو” الذي كان نائب القائد الراحل إن الأعداء قاموا بتسمیمه وإصابته بمرض السرطان, وإذ أعرب “مادورو” عن أسفه حیال ذلك، شدد علی أن أمیركا تجرّب هذا النوع من أسالیب القتال البيولوجي والبكتريولوجي منذ ٦٠ عاماً, وأضاف عالم الأورام الروسي علی الرغم من وجود الثقة بوجود التقنیات الأمیركیة لإیجاد ونشر السرطان، إلا أنه لا توجد أدلة ووثائق ضد هذا البلد وهنالك احتمال ضعیف أن یتمكن أحد من تقدیم وثائق بهذا الخصوص.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.