مدرسة يابانية تعداد طلابها «ستة» فقط !!

KP[OI[O

قالت صحيفة “واشنطن بوست”، إن اليابان التي تواجه انخفاضا شديدا في عدد سكانها، مع تقلص عدد المواليد وارتفاع نسبة كبار السن، تعاني من تقلص عدد الأطفال في المدارس حتى إن واحدة من تلك المدارس يوجد بها ستة أطفال فقط. وتوضح الصحيفة أنه في إحدى مناطق اليابان تتكون مدرسة من فصلين، كل فصل به ثلاثة أطفال فقط، وفي مدة الراحة، يقوم أحد هؤلاء الأطفال بركل الكرة حول الفناء المدرسي مع نفسه فقط. ويقول الطفل تايكي كاتو، البالغ من العمر 11 عاما، والذي يتطلع للانتقال إلى المدرسة المتوسطة العام المقبل، إنه يشعر بالوحدة بعض الشيء، ويعتقد أن المدرسة المتوسطة ستكون أكبر قليلا وربما يكون هناك أطفال من المدارس الابتدائية الأخرى. وتشير “واشنطن بوست” إلى أن المدرسة المتوسطة في قرية أون بها 8 طلاب فقط، بينما يوجد ستة أطفال في مدرسة هذا الطفل الياباني الصغير، بينهما فتاتان، الوحيدتان بين أربعة صبية، من العائلة نفسها. وهذا ما يعني أن يوكري سودو، يمكنها أن تحفظ بسهولة أسماء الجميع في أول أسبوع لها كمدير للمدرسة الابتدائية في القرية الصغيرة، التي تقع على مساحة 50 ميلا من الجبال، لكنها تبتعد عالما كاملا عن مدينة طوكيو المزدحمة. وتقول سودو التي انتقلت مؤخرا إلى قرية “أون” بعد أن كانت تعمل نائبا للمدير في مدرسة أكبر بكثير، إنها عندما كانت تحيي 900 طفل في الصباح، كان بإمكانها التعرف عليهم، لكنها ربما لم تكن قادرة على تذكر أسمائهم. ويبلغ عدد سكان القرية اليابانية 638 شخصا، وبها متجران صغيران، ومطعم يقدم أسوأ طعام في اليابان، ومتوسط العمر في القرية 62 عاما، وأحد أكثر وسائل المواصلات شيوعا فيها هو شخص يجر عجلات يمكن أن تتضاعف مثل عربة التسوق وبها مقعد متحرك. وتقول الصحيفة، إن اليابانيين على مدى عقود تخلوا عن المناطق الهادئة وتوجهوا إلى الأضواء الساطعة والبحث عن فرص عمل في طوكيو، والآن، فإن ثلث الشعب الياباني الذي يقدر بـ127 مليون نسمة يعيش في منطقة طوكيو الكبرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.