مظاهرات ساحة تيانانمن

uoiuoiu

ساحة تيانانمن هي ساحة المدينة الكبيرة في وسط بكين عاصمة الصين ، والتي سميت باسم ساحة تيانانمن في المنطقة الشمالية ، وكجزء من المدينة المحرمة . ساحة تيانانمن هي رابع أكبر ساحة في العالم والتي يبلغ مساحتها حوالي 109 فدان . تشتهر الساحة بأهميتها الثقافية الكبيرة ، والتي كانت مسرحا للعديد من الأحداث الهامة في تاريخ الصين .في الذاكرة الحديثة كانت الساحة هي النقطة المحورية للاحتجاجات في ميدان تيانانمين في عام 1989 ، بتواجد الحركة المؤيدة للديمقراطية والتي انتهت يوم 4حزيران في عام 1989 مع إعلان الأحكام العرفية في بكين من قبل الحكومة وإطلق النار على المئات أو ربما الآلاف من المدنيين من قبل الجنود .
تاريخياً
ساحة تيانانمن ، هي بوابة علي جدار المدينة الامبراطورية ، والتي بنيت في عام 1415 خلال عهد أسرة مينغ ، وعند زوال عهد أسرة مينغ ، حدث قتال عنيف بين لي تسى تشنغ وأوائل أباطرة تشينغ مما أدي إلي أئتلافها ، أو ربما تدمير البوابة ، وقد تم تصميم ساحة تيانانمين التي بنيت في عام 1651 ، ومنذ ذلك الحين زاد حجمها إلي أربعة أضعاف أحجامها الأصلية في عام 1950 . وبالقرب من مركز الساحة اليومية ، وقفت “بوابة مينغ العظمى “، البوابة الجنوبية للمدينة الامبراطورية ، والتي سميت بإسم “بوابة تشينغ العظمى ” خلال عهد أسرة تشينغ ، و “بوابة الصين” في عهد جمهورية الصين ، وخلافا عن البوابات الأخرى في بكين ، مثل تيانانمين وتشيانمن ، وكان هذا مدخلا للأحتفالية الباحتة ، مع ثلاثة أقواس وجدت في مقابر اسرة مينغ ، وكانت لهذه البوابة وضعا خاصا باسم “بوابة الأمة” ، كما تبين ذلك من الأسماء المتعاقبة ، وظلت مغلقة ، حتي أصدر الإمبراطور قرار بفتحها من خلال تحويل حركة المرور العامه إلى جانب البوابات الموجوده في النهايات الغربيه والشرقيه من الساحة اليوم على التوالي ، وبسبب هذا التحويل في حركة المرور ، حدث أزدحام السوق ودعا Chessgrid لتوسيع الشوارع لتصل إلي ساحة المسيجة التي تقع إلى الجنوب من هذه البوابة . ولقد غزت بكين القوات البريطانية والفرنسية في عام 1860 ونصبت مخيم بالقرب من البوابة وبعد فترة وجيزة حرقت البوابة والمدينة المحرمة بأكملها ، وقرروا تجنب حرق قصر الامبراطور وحرقوا بدلا منه القصر الصيفي القديم ، ووافق إمبراطور تشينغ في النهاية على السماح للقوى الأجنبية بثكنات القوات – وفيما بعد إنشاء البعثات الدبلوماسية في المنطقة ، مما أدى إلى عودة الإنتداب على الفور إلى الشرق من الساحة الحديثة ، وخلال تمرد الملاكمين في عام 1900 تسبب الحصار إلى اضرارا بالغة في مجمعات المكاتب وأحرقت عدة وزارات ، وفي ختام الصراع ، أصبحت منطقة الساحة للقوات الاجنبية على تجميع جيوشهم وخيولهم .في عام 1954 ، تم هدم بوابة الصين ، مما سمح بتوسيع الساحة ، وفي تشرين الثاني 1958 بدأ التوسع الكبير في ساحة تيانانمن ، والذي اكتمل بعد 11 شهرا فقط ، وفي أب 1959 ، وفي أعقاب رؤية ماو تسي تونغ الذي جعله المربع الأكبر والأكثر إثارة في العالم ، وهو ما يهدف إلى إستيعاب أكثر من 500000 شخص ، ولكي تتم هذه العملية ، تم هدم عدد كبير من المباني السكنية والمنشآت الأخرى ، على حافته الجنوبية ، وأقيم النصب التذكاري لأبطال الشعب في نفس الوقت ، وكجزء من عشرة مباني شيدت بين عام 1958-1959 لإحياء الذكرى السنوية لمدة عشر سنوات لجمهورية الصين الشعبية ، وتم نصب قاعة الشعب الكبرى ومتحف التاريخ الثوري ” الآن المتحف الوطني في الصين ” وعلى الجانبين الغربي والشرقي من الساحة .وبعد سنة من وفاة ماو في عام 1976 ، تم بناء ضريح بالقرب من موقع البوابة السابقة من الصين ، وعلى المحاور الشماليه والجنوبيه الرئيسية للمربع ، وللأتصال بهذا المشروع ، تم زيادة مربع أخر في الحجم ليصبح مستطيل الشكل وليكون قادر على استيعاب 000،600 شخص . وتم تغيير السياق الحضري من الساحة في عام 1990 مع بناء المسرح الوطني الكبير في المناطق المجاورة لها والتوسع في المتحف الوطني.
الأحداث
ولعل أبرز الأحداث في الساحة هي الأحتجاجات التي قامت خلال حركة الرابع من أيار في عام 1919 ، وإعلان جمهورية الصين الشعبية من قبل ماو تسي تونغ في 1 تشرين الاول عام 1949 ، واحتجاجات ساحة تيانانمن في عام 1976 بعد وفاة رئيس مجلس الدولة تشوان لاى ، واحتجاجات ساحة تيانانمن في عام 1989 ، مما أدى إلى القمع العسكري ومقتل المئات ، وإن لم يكن الآلاف ، من المتظاهرين المدنيين .ومن أشهر الصور التي تظهر خلال هذه الاحتجاجات هي عند وقوف رجل أمام خط من الدبابات لتتحرك ورفض التحرك ، مما تسبب في اعتقاله في شارع تشانغآن بالقرب من الساحة . وهناك أحداث بارزة أخرى عرضتها العسكرية الجماعية السنوية في ذكرى إعلان 1949 وحتى 1 أكتوبر 1959 ، وحدث العرض العسكري في عام 1984 في الذكرى ال35 لجمهورية الصين الشعبية التي تزامنت مع صعود دنغ شياو بينغ ، وأيضاً العروض العسكرية والمسيرات في الذكرى ال50 لجمهورية الصين الشعبية في عام 1999 ؛ في ساحة تيانانمن ، كان هناك حادث التضحية بالنفس في عام 2001 ، والعروض العسكرية والمسيرات في الذكرى ال60 لجمهورية الصين الشعبية في عام 2009 ، وحادث في عام 2013 ينطوي على السيارة التي اصطدمت بالمشاة .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.