الحصول على جواز السفر بالوثائق المتاحة

5

باسل عباس خضير

أصدرت مديرية الجنسية العامة لشؤون الجوازات الأربعاء الماضي ،عدة توصيات أبرزها إلغاء طلب تجديد هوية الأحوال المدنية والشهادة الجنسية قبل تقديم الطلب للحصول على جواز السفر , وذكر بيان صادر عن وزارة الداخلية ، انه “من اجل تجاوز حلقات الروتين وتخفيفاً عن كاهل المواطنين الكرام الراغبين بالحصول على وثيقة جواز السفر ولأجل رفع مستوى الأداء في عمل دوائر وأقسام الجوازات , اصدر معاون مدير الجنسية العام لشؤون الجوازات وكالة توصيات لكل فروع مديرية الجوازات تؤدي إلى تحقيق الهدف أعلاه لاعتمادها منهاج عمل”, وأضاف البيان إن هذه التوصيات قد أشارت إلى مجموعة نقاط منها, اعتماد هوية الأحوال المدنية الصادرة وفق القانون والتي لم يمض على صدورها أكثر من ( 10) سنوات, واعتماد شهادة الجنسية العراقية الصادرة وفقاً للقانون وعدم المطالبة باستبدالها إلا إذا كانت ممزقة أو تالفة , وعدم مطالبة المواطن بإبدال الوثائق ما لم تكن هناك أسباب قانونية تستوجب ذلك , و يتم اللجوء إلى غرفة العمليات في مقر مديرية الجوازات واستخدام الاتصال الهاتفي في حالة الشك أو عدم وضوح المعلومات , ويمكن أن تتخذ الإجراءات القانونية بحق كل شخص يثبت انه قدم محرراً مزوراً لضابط الجوازات ويحال إلى اقرب مركز شرطة, وتأتي هذه التسهيلات إلى جانب فتح الدوام في دوائر الجوازات بوجبتين صباحية ومسائية , بهدف التقليل من الازدحام في المراجعة للحصول على جواز السفر ومنع حالات الفساد الإداري , وتعود أسباب هذه الإزدحامات إلى إن جواز السفر من نوع G قد تم العمل به في مطلع سنة 2006 , وقد ألغى هذا الجواز جميع الجوازات السابقة من نوع M و N وH , S وغيرها من الجوازات التي صدرت قبل سنة 2003 , وقد انتهت في بداية العام الحالي ( 2015) مدة نفادية الجواز G ونظرا لإصدار الجواز الجديد من نوع A , فقد تم إيقاف تمديد العمل بالجواز السابق مما يعني وجوب التجديد , مما أنشأ زخما كبيرا لاسيما ان الجواز يتم إصداره بشكل مركزي من مديرية شؤون الجوازات , رغم وجود فروع عديدة داخل وخارج العراق لغرض تسلم المعاملات وانجاز المراحل المهمة منها , وبصدور التعليمات الجديدة التي تتيح إمكانيات كبيرة لاختصار الوقت والإجراءات , فان العائق الأكثر تأخيرا للمواطنين ما يتعلق بإصدار الصكوك المصدقة من المصارف التي تعاني من بيروقراطية شديدة وتخلف في الإجراءات بحيث إن الحصول على الصك المصدق يستغرق نهارا كاملا ورفض قبول المعاملات بعد مرور ساعة أو ساعتين عن بداية الدوام الرسمي بحجة زيادة عدد المعاملات , ولان المبلغ بسيط وليس كبيرا وهو بمقدار 25 ألف دينار لكل جواز , ونظرا لوجود وحدات مالية في فروع الجوازات , فإننا نقترح قبول الرسوم نقدا و بصكوك حصرا أو تحويل رسم الإصدار إلى طابع يمكن شراؤه بسهولة وتثبيته في المعاملة , وان كان ذلك بشكل مؤقت ولحين انخفاض المراجعات وإيجاد آليات متطورة في إصدار الوثائق المهمة للمواطنين ومنها جواز السفر , الذي يعد من ابسط المستلزمات لكل مواطن بموجب الدستور .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.