في حوار صريح.. أحمد خلف يفتح قلبه للمراقب العراقي ..الإتحاد وضع نفسه في مأزق.. وثائر أحمد في إجازة وبغداد جاهزة للمنافسة على اللقب

غعهغه

المراقب العراقي – همام مرتضى

مدرب برز اسمه بعد ما كان مساعداً لثائر احمد الذي تعرض لوعكة صحية. مما اضطر الادارة لتسميته ليقود كرة بغداد للتأهل الى مربع الكبار في المجموعة الاولى بعد ما كانت قاب قوسين او ادنى من خروجها من المنافسة ، ضيف المراقب العراقي هذا اليوم المدرب “احمد خلف”.

* في بداية الحديث اود ان أسألك عن الوضع الذي يمر به نادي بغداد؟

– في بداية الامر اود ان انتهز الفرصة من خلال حواري هذا والذي سينشر في جريدتكم الموقرة ان افند ما أشيع عن نادي بغداد من اشاعات مقصودة او غير مقصودة فنادي بغداد يمر اليوم بأحسن حالته التي من الممكن ان يمر بها فعمل الادارة المهني والدؤوب وتأهل الفريق الى مربع الكبار جعل وضع النادي في استقرار تام حيث تسلم اللاعبون مستحقاتهم المالية كافة ولا توجد مشاكل والحمد لله .

*ما رأيك عما أشيع من اخبار حول اقالة الكابتن ثائر احمد واناطة المهمة بكم واستخدام ذريعة الوضع الصحي؟

– قلت لك في بداية الحديث ان في الآونة الاخيرة كانت هنالك الكثير من الاشاعات التي غزت الشارع الرياضي وخصوصاً في قضيه الكابتن ثائر احمد لكن لم يكن الامر مثلما قيل فالرجل يعاني كثيراً من امراض القلب المزمنة التي اتعبته مؤخراً وخصوصاً في المباريات التي يزداد ضغطها على المدرب فطلب من الادارة اجازة للراحة ولمراجعة الأطباء فقبل طلبه وطلب مني شخصياً ان احل محله واقود الفريق لما تبقى من مباريات والحمد لله وفقت في قيادتها. واننا في امس الحاجة لعودته لان المرحلة القادمة من الدوري اهم بكثير ونحتاج الى خبرته في المباريات القادمة.

*هل تعتقد ان ما تركه الكابتن ثائر احمد حمل ثقيل على احمد خلف؟

– نعم بالطبع ان تركة الكابتن ثائر احمد تركة ثقيلة لكننا وبعزيمة اللاعبين وبتحفيز الادارة كنا قادرين على اجتياز المرحلة فالتخطيط الجيد وفق اسس علمية وضعنا على مكامن الخطأ فشخصنا الاخطاء وعالجناها والحمد لله نحن اليوم في مربع الكبار ومباراة الحدود ستعدّ اعداداً للفريق .

*في حال لا سمح الله غياب الكابتن ثائر احمد عن الفريق في المراحل النهائية من الدوري.. هل يكون احمد خلف قادراً على مثل هكذا مهمة؟

– بلا شك ان للكابتن ثائر احمد دوراً كبيراً من خلال التوجيهات والنصائح والخطط وقيادة الفريق لكني سأكون على قدر المسؤولية وسأسير على نهج ثائر احمد وسأبقى المدرب المساعد لثائر احمد. وانا قادر على هذه المهمة كون المهمة الاصعب قد حسمت من الدوري وتأهلنا الى مربع الكبار.

* هل وضعتم مناهج وخططاً للمرحلة القادمة من الدوري؟

– نعم لقد وضعنا ما يحتاجه الفريق من خطط استراتيجية مدروسة وموضوعة بعناية وبدراسة جيدة ستساهم برفع مستوى فريق بغداد وتجعله منافساً على اللقب لان المهمة باتت اصعب بكثر عن سابقاتها فجميع الفرق التي ستتأهل ستكون فرقاً جيدة ذات مستوى فني عالٍ ومقارعتها تحتاج الى خطط مدروسة ويجب ان تكون غير قابلة للخطأ لان الخطأ في هذه المرحلة سيكلف الفريق الكثير.

* هل تعتقد ان كرة بغداد ستكون رقماً صعباً في حسابات الفرق الاخرى في قادم المرحلة؟

– نعم بالتأكيد ان كرة بغداد كانت وما زالت رقماً صعباً لان التأهل الى مربع الكبار امر ليس بالهين فكل الفرق المتأهلة فرق صعبة ومنافسة على اللقب تمتلك عناصر تستطيع ان تغير نتيجة اي مباراة في لحظات, فتصحيح الاخطاء التي وقع فيها الفريق في المرحلة التأهيلية سيكون مفتاح الحل لكرة بغداد.

* هل وفق الاتحاد في تنظيم الدوري العراقي لهذا الموسم؟

– باعتقادي ان الاتحاد العراقي وضع نفسه في مأزق هذا الموسم وذلك بسبب كثرة التوقفات التي توقفها الدوري مما قتل روح المنافسة واجبر الاتحاد على آلية الدوري وجعله من مجموعتين وهذه الامور والمأزق الكبير في اختيار الملاعب التي ستقام عليها المرحلة النهائية وذلك لان الاتحاد سيعجز عن ارضاء جميع الاطراف وانا شخصياً افضل اللعب في مناطق الشمال كون البنى التحتية افضل بكثير مما عليه في ملاعب بغداد وفي كل الاحوال فأن فريق بغداد سيكون رهن اشارة الاتحاد وتوجيهاته وقرارته.

* كلمة اخيرة.

– اولا اتمنى ان اكون قد وفقت في الاجابة عن كل ما هو مبهم وان اكون ضيفاً خفيف الظل على القراء الكرام واود ان اشكر جريدتكم الموقرة والعاملين فيها. كما ادعو من الله ان يوفقنا واياكم لخدمة الكرة العراقية وان يوفق نادي بغداد لخطف لقب هذا الموسم.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.