قطعة نادرة لابنة نابليون بملايين الدولارات

هعكهخهخ

ينتظر محبو المزادات التاريخية وعاشقو الألماس الفريد مزاد سوثبي في جنيف، حيث سيتم عرض قطعة من الماس الوردي النادر للغاية للبيع الى جانب قطعة من الياقوت البورمي في الشهر المقبل، على أمل الحصول على ما يصل إلى 18 مليون دولار لكل قطعة نظراً لما تختزنه من قيمة مادية وتاريخية. ومن المتوقع أن تخطف الماسة الوردية التاريخية التي تعود لابنة نابليون أنظار الحضور في زاد “سوثبي” الشهر المقبل، مما يشير الى أنها ستكون محط إعجاب الكثير من عشاق القطع الفاخرة والتاريخية. ويتضمن المزاد ايضاً قطعة من الياقوت الداكن التي تُعرض للبيع في إطار “معرض سوثبي للمجوهرات النبيلة” يوم 12 أيار المقبل. وفقاً لموقع “لوكال” الإخباري، يبلغ وزن الماسة الوردية 8.72 قيراط، هي “نادرة للغاية” كما أن قصتها كلاسيكية وغير معدلة، إضافة إلى لونها الوردي غير المألوف. ويقول المسؤولون عن المعرض أن “هذه الماسة التي تم وضعها على خاتم فاتن البريق، كانت قطعة من بين مجموعة مجوهرات الأميرة ماتيلد، ابنة الإمبراطور الفرنسي نابليون الأول، وفقا للمعهد الأميركي للأحجار الكريمة”. وتأمل دار سوثبي للمزاد أن تجمع نحو 14 إلى 18 مليون دولار ثمناً لهذه القطعة. أما بالنسبة لقطعة الياقوت التي تحمل ايم “صن رايز” أي شروق الشمس، فهي تبلغ 25.59 قيراط، وجزء من مجموعة مجوهرات كارتييه المتاحة في المزاد، والتي وصفها المعهد الأميركي للأحجار الكريمة بأنها “كنز فريد من الطبيعة”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.