آية و تفسير«سورة المزّمِّل»

ـ (ربّ المشرق والمغرب…) في معنى ربّ العالم كله، فإن المشرق والمغرب جهتان نسبيتان تشملان جهات العالم المشهود كلها. (فاتّخذه وكيلا) في جميع اُمورك.
ـ (واصبر على ما يقولون…) اتخذه وكيلا، ولازم اتخاذه وكيلاً أن تصبر على ما يقولون مما فيه إيذاؤك والاستهزاء بك ورميك بما ليس فيك، وأن تهجرهم هجراً جميلاً. والمراد بالهجر الجميل على ما يعطيه السّياق: أن يعاملهم بحسن الخلق والدعوة إلى الحق بالمناصحة.
ـ (ذرني والمكذِّبين…) المراد بالمكذّبين أولي النّعمة: الكفار المذكورون في الآية السابقة أو رؤساؤهم المتبوعون.
ـ (إنّ لدينا أنكالاً…) الأنكال: القيود.
ـ (وطعاماً ذا غصّة…) قال في المجمع: الغصة: تردد اللقمة في الحلق ولا يسيغها آكلها.
ـ (يوم ترجف الأرض…) قال الرّاغب: الرجف الإضطراب الشديد. وفي المجمع: الكثيب: الرمل المجتمع الكثير.
ـ (إنّا أرسلنا إليكم…) إشارة إلى تصديق رسالة النبيّ صلّى الله عليه وآله من قبله تعالى وشهادته على أعمالهم بتحملها في الدنيا وتأديتها يوم القيامة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.