مخاوف من النازحين بعد تفجيرات انتقامية ..شخصيات سياسية مرتبطة بالبعث تقود العمليات الإجرامية في بغداد

Iraq Violence

المراقب العراقي – سداد الخفاجي

شهدت العاصمة بغداد في الآونة الأخيرة، ارتفاع التفجيرات الاجرامية التي تستهدف الأسواق الشعبية وذهب ضحيتها عشرات المدنيين، وتؤكد مصادر استخباراتية لصحيفة “المراقب العراقي” ان الجهة المسؤولة عن التفجيرات في العاصمة بغداد يشرف عليها ويمولها حزب البعث المقبور جناح عزت الدوري بمساعدة سياسيين لديهم ارتباطات مشبوهة بقيادات البعث، مضيفاً بان الحديث عن وجود مندسين بين نازحي الانبار صحيح ومن الممكن ان تحدث خروقات أمنية خلال الايام المقبلة، مشيراً الى ان جهاز الاستخبارات والجهات الامنية اتخذت الاجراءات كافة للسيطرة على الاوضاع في العاصمة، هذا وكشفت اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد في وقت سابق، عن ان الاجهزة الامنية تمكنت من اعتقال العشرات من الارهابيين ممن حاولوا الدخول الى العاصمة بغداد ضمن النازحين في المدة الماضية. وقالت: إن “الاجراءات التي تعتمدها قيادة عمليات بغداد تجاه النازحين للدخول الى العاصمة بغداد هو لحماية العاصمة من محاولات عصابات داعش الارهابية التنكر بصفة النازحين للدخول الى العاصمة”. من جهته يقول عضو مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي: نتمنى ان لا تكون الخروقات الامنية الاخيرة في العاصمة بغداد لها علاقة بالنازحين معتقداً انها مرتبطة بالخلايا النائمة التابعة لحزب البعث المقبور الموجودة في بغداد والتي تدار بالتعاون مع بعض الشخصيات المشاركة في الحكومة الحالية…

واضاف المطلبي في تصريح خص به صحيفة “المراقب العراقي”: لو ثبت ارتباط النازحين بهذه التفجيرات فأن نتائجها ستكون سلبية على جميع النازحين، مؤكداً ان اللجنة الامنية في مجلس بغداد لا تمتلك لغاية الآن أدلة تثبت تورط نازحين بالتفجيرات الأخيرة. وبيّن الدوري: من المتوقع ان تحدث بعض الخروقات الامنية خاصة بعد مقتل المجرم عزت الدوري والانتصارات التي تحققها القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي، فهذه الخروقات تأتي كردة فعل للانتقام، مبيناً ان الاجهزة الامنية تتعامل مع هذه القضية بدقة وحذر. هذا وشهدت العاصمة بغداد في المدة الاخيرة تفجيرات اجرامية عدة راح ضحيتها العشرات من المدنيين كان آخرها انفجار سيارة مفخخة في منطقة جميلة، وافاد مصدر في الشرطة بأن حصيلة انفجار السيارة المفخخة في منطقة جميلة شرقي بغداد بلغت شهيدين وثمانية جرحى. وقال المصدر: إن “حصيلة السيارة المفخخة التي انفجرت عند مدخل منطقة جميلة شرقي بغداد، بلغت شهيدين وثمانية جرحى بينهم جنديان”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: أن “سيارات الإسعاف والشرطة هرعت الى المنطقة، فيما نقلت جثتي الشهيدين الى الطب العدلي والمصابين الى المستشفى لتلقي العلاج”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.