هل حان الوقت لإلغاء إتفاقية الإطار مع أمريكا؟!

تشكل ما يسمى بالتحالف الدولي لمحاربة داعش، من قرابة ستين دولة، تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، البلد الذي كان يحتل العراق، والذي تربطه به معاهدة إطار استراتيجي، أنهت الإحتلال في أواخر عام 2011، ونظمت العلاقة بين البلدين، خصوصا في الجوانب الأمنية، التي حتمت على الأمريكان، تجهيز وتدريب وتسليح القوات المسلحة العراقية..والى أن يقوى عودها، فإن هناك إلتزامات بشأن حماية العراق، يتحملها الجانب الأمريكي..إتفاقية الإطار كما قيل وقت إبرامها، عقدت بين بلدين متكافئين سياديا، وقد بذل المفاوض العراقي جهودا مؤشرة، كي يصل الى صيغة تحفظ سيادة وكرامة العراقيين، ولو بحدها الأدنى المتعارف عليه دوليا.عندما أبرمت الأتفاقية؛ عرضت هنا في العراق، على مجلس النواب وصادق عليها، لكن الطرف المقابل، أكتفى بتوقيع الرئيس الأمريكي دون أن يجري عرضها على الكونكرس الأمريكي! لقد كانت هذه هي بداية تملص الأمريكان، من إلتزاماتهم تجاه العراق، لأن الأتفاقات التي يبرمها رئيس أمريكا، دون عرضها على المشرعين، لا تكون ملزمة للدولة الأمريكية، بنفس القدر؛ فيما لو صادق عليها مجلسا الشيوخ والنواب الأمريكيين..لقد ألزم الساسة العراقيون أنفسهم، بموجب هذه الأتفاقية، بما لم يلتزم به الأمريكان، وبقي الجزء الأمني من الأتفاقية مشوشا ومعطلا، وماطل الطرف المقابل بتسليح الجيش العراقي، وما تم تجهيزه لم يكن يتعدى، البنادق التي تباع علنا، في محلات تجارة الأسلحة الشخصية، في معظم الولايات الأمريكية، حيث بإمكان اي بالغ أمريكي، أن يقتني بنادق جي سي وأم 16 وذخيرتها! وحتى الطائرات الـ أف 16 التي قبلوا بيعها لنا، هي أشبه ما تكون بالطائرات الإستعراضية، بعد أن خلعوا منها أنيابها، ومعظم تجهيزاتها الدقيقة..ومع ذلك ماطلوا بتسليمها لغاية الساعة، برغم أننا دفعنا ثمنها عدا ونقدا، وبسعر أعلى مما بيعت به الى مصر والسعودية وإسرائيل! إن التسويف والمماطلة؛ منهج أمريكي معروف، وكان على القيادة العراقية، أن تضع العقلية الأمريكية في حسابها، ولا تنساق وراء سراب الأمريكان.إننا الآن بالحقيقة؛ أمام نقطة مفصلية من حياتنا كشعب، وما لم نتعامل مع الوقت بعقل، فإننا سنخسر صفحة مهمة، من صفحات معركتنا مع الإرهاب الداعشي. نعم سننتصر في نهاية المطاف، لكن بعد أن نتخلص؛ من عبء العلاقة مع الأمريكان وتحالفهم المشبوه، الذي يضم فيما يضم السعودية وقطر، البلدين الذين يكنان للعراقيين، حقدا طائفيا ليس له مدى! الوقت قد حان؛ لأن يتخذ العراقيون قرارا جريئا، بإلغاء المعاهدات والأتفاقات مع الأمريكان، العلني منها والسري، وإسترجاع أموالنا التي بذمتهم ثمن الأسلحة والطائرات، التي يمتنع الأمريكان عن تسليمها لنا باطلا، ومعها الفوائد البنكية طبعا! كلام قبل السلام: التحالف الدولي لمحاربة داعش، كذبة أمريكية كبيرة، بلعها ساستنا، برغبتهم وبكامل قواهم العقلية!

سلام..

قاسم العجرش

qasim_200@yahoo.com

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.