الهجرة تطالب الدول الأوروبية بالتريث في إعادة العراقيين المهاجرين بصورة غير شرعية

ثفقق

المراقب العراقي/ خاص

طالبت رئيس لجنة المرأة والاسرة والطفولة النائبة رحاب العبودة، دول العالم بمساعدة العراق بجهوده لاغاثة النازحين والذي زاد عددهم بشكل كبير. وقالت في بيان لها ان “استمرارية المعارك في مناطق عدة من البلاد وخاصة في محافظة الانبار ضد عصابات داعش الارهابية، أدت الى نزوح أعداد كبيرة من المدنيين، تقف أجهزة الدولة المختلفة متأخرة عن تلبية مطالبهم بصورة سريعة”. وأضافت العبودة: ان العراق ولظروفه الاقتصادية والمالية بالوقت الحاضر لا يستطع بمفرده ان يستوعب بمساعدة الأعداد الكبيرة من النازحين وعلى دول العالم والمنظمات الدولية العمل السريع لمساعدة العراق بهذا الأمر”. وأوضحت ان “أكثر الفئات الاجتماعية تضرراً من عملية النزوح هم النساء والاطفال الذين هم بحاجة ماسة الى المساعدات ليس فقط من الجانب العيني وانما من الجانب النفسي للتخفيف من وطأة ما يعانون منه”. الى ذلك بحث وزير الهجرة والمهجرين، والسفير البريطاني، فرانك بايكر، أوضاع المهاجرين في بريطانيا والنازحين وأحوالهم المعيشية وامكانية توفير الظروف الملائمة لهم، ومساعدة الوزارة في أعمالها وتذليل المشاكل التي تواجهها. بدوره بيّن الوزير ان “العراق يحترم القوانين والاجراءات لجميع البلدان بما فيها المملكة المتحدة البريطانية بخصوص العراقيين، على أراضيها“، داعياً السفير الى ابلاغ حكومته بالتريث في هذا الموضوع نتيجة الاوضاع الضاغطة التي تمر بها البلاد. وذكر الوزير بأن الوزارة عضو في لجنة تضم وزارتي الخارجية والداخلية التي ستناقش موضوع العراقيين المهاجرين غير الحاصلين على اللجوء وامكانية تهيئة الارضية المناسبة لعودتهم واستقبالهم، وقال الوزير لدى استقباله السفير البريطاني: ان الوزارة لديها تنسيق مع الامم المتحدة عن طريق المنظمات الدولية والدول المساعدة للعراق لتذليل تلك المشاكل، منوهاً الى ان ”العراق يعتمد حاليا في مواجهة أزمة النزوح على دعم الأهالي والمؤسسات الدينية والجهد الحكومي الكبير لمساعدة النازحين”. وأضاف: “هناك مليونا نازح في العراق بحاجة الى مساعدات يومية وهذا يتطلب مساعدة اكبر من الامم المتحدة عن طريق منظماتها العاملة في العراق. من جانبه اشاد السفير البريطاني بدور الوزارة في مواجهة احدى أكبر أزمات النزوح بالعالم الحديث, موضحا بان بلده مستعد للتعاون مع الوزارة والحكومة العراقية لمساعدة النازحين, مشدداً على ضرورة اعمار المدن المحررة وتأهيلها بغية عودة النازحين اليها برغم الاعتراف بصعوبة ذلك لاستمرار الحرب. وطلب السفير من الوزارة ضرورة التعاون من اجل عودة المهاجرين العراقيين غير الشرعيين من بريطانيا ممن فقدوا الأمل في الحصول على اللجوء.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.