طوزخورماتو تدفع ثمن انتمائها لصلاح الدين .. وآمرلي بلا تخصيصات

عهحكخهج

يعاني اهالي قضاء طوز خورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين تعرقلا في عملية البناء والتطوير بسبب النقص المالي للقضاء , أمر دفع بالعديد من النواب الى المطالبة بدفع مستحقات القضاء اسوة بباقي الاقضية والمحافظات التي اخذت حصتها من ميزانية البلاد .وينضم تحت لواء طوز خورماتو ثلاث نواحي , هي سليمان بيك و ينكجة وامرلي , وتعني اسم القضاء بعد فحصه ” التوت الذي بحجم حبة التمر ” لانتشار اشجار التوت في بساتينه والتي لم يبق منها شيء الان .قال عضو التحالف الكردستاني شوان الداوودي ,ان وفدا برلمانيا من كتلة التحالف زار قضاء طوز خورماتو ضمن فعاليات اسبوع المحافظات , مبينا الكشف عن مشكلة القضاء التابع لمحافظة صلا الدين اداريا وتبعاتها على الوضع الاقتصادي للمدينة . وقال شوان في تصريح لـ”عين العراق نيوز” ان ” الوفد توجه للقضاء لمعرفة اوضاعه الامنية والاقتصادية فيما تم الكشف مشكلة عدم التمويل بدعوى انتماء القضاء لصلاح الدين التي تحاول القوات المشتركة تحريرها من تنظيم داعش ” مضيفا ان ” مشاكل عدة يعاني منها القضاء متوقفة على التمويل الذي اوقفته الحكومة” . وأضاف الداووي ان ” الوفد سيصطحب الملفات التابعة للقضاء الذي ضل عصيا على تنظيم داعش الى الحكومة المركزية لوضعها موضع المناقشة ” , موضحا ان ” الذنب الوحيد الذي ارتكبه القضاء هو انتماؤه اداريا لمحافظة صلاح الدين”.ويفصل الخبير القانوني طارق حرب مسألة التخصيصات المالية للقضاء قائلا ” ان تخصيصات اي قضاء مرتبطة بتخصيصات المحافظة بأعتبارها سلطة اوسع ولكن لا مانع من صرف تخصيصاتها في ظل الظروف الاستثنائية “.وقال حرب في تصريح لـ”عين العراق نيوز” , ان “صرف مستحقات القضاء لا يحتاج الى موافقة برلمان أو قانون تشريعي وأنما قرار من مجلس الوزراء يوصي بصرف التخصيصات المالية “.جدير بالذكر ان طوزخورماتو كان تابعا لمحافظة كركوك قبل العام 1976 , ولكن الحكومة قضت انذاك بضمه الى صلاح الدين في اخر تعديلات قانون المحافظات , وعد النجف محافظة بعد ان كانت قضاء , الامر الذي تدفع ثمنه الان بعد مايقارب الـ49 عاما.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.