Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

في إختتام مهرجان معرض بغداد الدولي الثالث للكتاب لهيب أسعار الكتب سببته السياسة وإحتراق المنطقة

تغهعخعه

لم يتوقع كثيرون أن ينجح معرض دولي للكتاب في بغداد في ظل الظروف التي يمر بها البلد في حربه ضد تنظيم داعش. حيث شارك في المعرض التي اقامته دار الشؤون الثقافية التابعة لوزارة الثقافة العراقية أكثر من 200 دار نشر.وذكر تقرير للقدس العربي ان الدورة الثالثة لمعرض دار العارف، جاءت بعناوين تجاوزت الـ100 ألف عنوان، بمشاركة 120 داراً أصيلة، وأكثر من 80 داراً بالوكالة، إذ وصلت دور من بيروت ودمشق وطهران والجزائر ومصر، إضافة إلى المشاركة الأولى لدار الجندي التي جاءت من قلب القدس، والدور العراقية التي تزايدت بشكل مطرد خلال السنوات الماضية، وقدمت عناوين مهمة خلال شهور قليلة، مثل دار ومكتبة عدنان ودار ميزوبوتاميا وغيرهما الكثير. المعرض ضمَّ عناوين متنوعة، منها الأدبية والفكرية والثقافية والقانونية والفنية والطبية والهندسية وغيرها الكثير من العلوم والفنون.صاحب دار التكوين بدمشق؛ خالد محمود أمين، دمشق، أشار إلى أن الظروف السياسية والمناخية اتحدت لمعاكسة دور النشر السورية في طريقها من دمشق إلى بغداد، فعبروا طرقاً من الثلج والمسالك الوعرة باتجاه بيروت أولاً، ومن ثمَّ وصولاً إلى بغداد كمرحلة ثانية.وأكد أمين أن موضوع الكتاب شمل كثيراً من الدول، والمشاكل التي تعاني منها كثيرة جداً، منها موافقات نقل الكتب، وآليات الشحن، والفيزا، في الوقت الذي لم تكن هناك أي موانع بين بغداد ودمشق، فسيارة أجرة تخرج من دمشق تصل إلى بغداد بعد أقل من أربع ساعات، غير أنهم الآن يتنقلون بين ثلاثة مطارات ليصلوا إلى أربيل أو بغداد.دار التكوين تشارك كل عام في معارض بغداد للكتاب، وبيّن أمين أن معرض دار العارف في تطور مع كل عام، “نلاحظ ذلك في تجهيز المعرض وفي آليات تنظيمه، لكن هذه الآلية بحاجة لدقة أكثر، فهناك نواقص كثيرة، على سبيل المثال لا توجد استعلامات في المعرض، ولا يوجد جرد أو إحصائية لعدد الكتب الموجودة في أروقة المعرض، فعلى إدارة المعرض توفير كمبيوترات في زوايا المعرض لكي يتمكن الباحث من إيجاد الكتاب الذي يريده وتعريفه باسم الدار ورقم الجناح الذي يوجد فيه هذا الكتاب، علماً بأن الكثير من الأجنحة لا تحمل رقم الجناح ولا اسم دور النشر… والمسألة الأخرى موضوع الدعاية التي تعد أساسية، فلم أر أي لافتة تشير للمعرض في أماكن مهمة… إضافة إلى دعوة المؤسسات الحكومية والجامعات التي تعد الداعم الأكبر لأي معرض، من خلال الطلبيات التي تقدمها لشراء الكتب، فعلى الجهات المختصة توجيه هذه المؤسسات المعنية بالعلم والمعرفة للإقبال على المعرض، وترتيب سفرات للمدارس والمعاهد والكليات لزيارة المعرض واقتناء مع تحتاج تلك المؤسسات”.أما بخصوص الدور المشاركة؛ فيرى أمين أن هناك تراجعاً واضحاً في بعض الدور المشاركة نسبة للعام الماضي، وذلك لأسباب أمنية، فهناك أجنحة كثيرة في المعرض فارغة حتى الآن، ولم تشغلها أي دار معروفة. وكانت الأسباب واضحة، منها صعوبات الشحن لبغداد بسبب أوضاع المنطقة عموماً، والوضع الأمني في بغداد والعراق، وكان يجب أن تكون حركة الكتب في بغداد أفضل بكثير مما نراه الآن.الشكاوى التي تحدث بها أمين كثيرة، لكن الأهم من هذا محاربة الدول العربية عموماً للكتاب، “الكتاب محارب عربياً وهذا واضح تماماً، في هذا المعرض كان سعر المتر المربع الواحد 70 دولاراً، وبعض الدول تفرض أكثر من 120 إلى 150 دولاراً للمتر، إضافة إلى مبالغ حوامل الكتب “الاستاندات”، وهذا ما يفرض علينا تحميل سعر الكتاب لكي لا تخسر الدار، وهذا يأتي سلباً على القارئ الذي غالباً ما يكون دخله محدوداً، وكان يجب أن يكون الكتاب في متناول يد القارئ بأرخص الأسعار، بمعنى أننا يجب ألا نحمل الكتاب أكثر من 20 إلى 30 في المئة من سعر تكلفة الكتاب، ولكي نقوم بهذه الخطوة يجب تخفيض سعر الأرضيات المؤجرة وسعر الستاندات والإقامة والنقل والشحن والطيران. لهذا نضطر إلى الموافقة وعدم رفع دعاوى على قرصنة الكتاب لأن القارئ يريد الكتاب بأي شكل وبأي ثمن كان”.شركة المطبوعات للتوزيع والنشر من أوائل دور النشر في بيروت، إذ تأسست الدار عام 1967، وتعنى بشتى الموضوعات، منها الكتب السياسية والأدبية والتاريخ والاستشراق، حسبما تحدث به مبعوث الدار حسن كمال، الذي أضاف أن مشاركتنا في معرض بغداد لم تنقطع، و”كنا نشارك بأي نشاط ثقافي فيها، وانطباعاتنا مثل ما هي، القارئ العراقي مميز وجيد، لكن تنقصه القدرة الشرائية، لذا نحاول قدر المستطاع أن نقدم له حسماً كبيراً لكي يتمكن من اقتناء الكتب التي يحتاجها، لكي نستطيع أن نوصل له الكتاب بطبعته الأصلية والرسمية، على الرغم من وجود الكتب المزورة والمستنسخة، وهذا ما يجعل الكثير من دور النشر تمتنع عن الحضور إلى بغداد بسبب التزوير الذي يقوم به البعض”.وفي ما إذا كان هناك فرق بين المعرض المعارض السابق والمعرض الحالي، بيَّن كمال أنهم لم يكونوا يتوقعون أن يقام معرض في بغداد في الظروف الحالية، فالكثير من المعارض المهمة ألغيت بسبب الأوضاع الشائكة في المنطقة.أما المعاناة التي تساهم في عدم إنجاح أي فعالية، فيقول كمال إنهم يتوقعون كل سنة أن يجدوا مساعدة من إدارة المعرض أو أي جهة رسمية تتبنى أجور الستاندات على سبيل المثال، فالمصروفات عالية نتيجة الحسومات التي يعطونها، في بعض المعارض يتجاوز سعر المتر 100 دولار، “لكننا حينها نبيع من دون أي حسومات، غير أننا في بغداد يجب أن نقدم حسومات نسبة للقدرة الشرائية للمواطن العراقي، لهذا كان يجب أن تكون أسعار الأجنحة شبه رمزية، خصوصاً بوجود شارع المتنبي والكتب المستنسخة التي تملأه”.كما شارك في هذا المعرض؛ وللمرة الثالثة، مركز الإمارات للدراسات الاستراتيجية وهيئة أبو ظبي، وهذه المشاركة مهمة، حسب رأي محمد هاشم وكيل هذه الدور الإماراتية، “لأننا نتعرف على القراء عن قرب، والقراء أيضاً يعرفون دورنا ومطبوعاتنا، فلا يستطيع الجميع الوصول إلى كتبنا، كما أن الدور التي لدينا مهمة، إضافة إلى أن أغلبية الدور الخليجية ليس لها وكلاء في بغداد”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.