الجيش اليمنيّ يتقدم نحو مأرب واستمرار المعارك في عدن

هحكخهحه

يتقدّم الجيش اليمنيّ مدعوماً بمقاتلي حركة “أنصار الله” باتجاه مدينة مأرب بعدما سيطر على صرواح والحمرا، فيما تتواصل الإشتباكات مع مؤيدي الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن ولحج والضالع وأبين، وقد أدّت اشتباكات الساعات الماضية بين الطرفين إلى مقتل نحو إثنين وتسعين شخصاً, في وقت تزداد فيه الأوضاع الإنسانية سوءاً في المدن والمناطق اليمنية واستهدفت السعودية وحلفاؤها ما قالت إنه مخازن أسلحة ألوية الصواريخ في منطقة فج عطان غربيّ العاصمة صنعاء فيما تستمرّ المواجهات البرية بين مسلحي هادي والجيش في اكثر من منطقة, مئات القتلى والجرحى هي حصيلة الغارات السعودية وحلفائها على اليمن، إلى جانب المواجهات البرية التي تتوسع من منطقة الى اخرى، فيما الوضع الانساني يزداد سوءا, قليلة هي المدن التي سلمت من آثار الحرب على اليمن، إلى اليوم لاتزال أعداد الضحايا تتضخّم في مؤشر عن حجم المآساة التي غرق فيها هذا البلد رغم أن عملية عاصفة الحزم توقفت رسميا الّا أن الغارات مستمرة في مناطق الوهط, في العاصمة صنعاء شنّت الطائرات غارات قال التحالف السعودي انها استهدفت مخازن أسلحة ألوية الصواريخ في منطقة فج عطان غربي العاصمة, اما على خط المواجهات البرية، فلا تزال المعارك دائرة في مدينة الضالع في محافظة ابين حيث اندلعت مواجهات بين المسلحين التابعين لعبد ربه منصور هادي والجيش اليمني راح ضحيتها العشرات, محافظة شبوة كانت أيضا مسرح مواجهات عنيفة بين الجيش من جهة والقوات الموالية لهادي ومقاتلي تنظيم “القاعدة” من جهة اخرى، فيما تعرضت مدينة حرض، التابعة لمحافظة حجة الحدودية مع السعودية، شمالي البلاد، لقصف مكثف، استهدف ابراج الاتصالات وبعض المحلات التجارية في الشارع العام, مشهد المواجهات تكرّر في محافظة عدن، حيث قتل قيادي في الحراك الجنوبي بمعارك في الأحياء الواقعة بين الكراع والسفينة,على الصعيد الإنساني في صعدة، اكثر من اربعمئة الف مواطن يمني نزحوا من المدينة بعدما دمرت الغارات السعودية كلّ مقومات الحياة فيها، بحسب ما أعلنت قيادة السلطة المحلية في المحافظة، أما في عدن، فسكان المدينة يشكون غياب الخبز وانقطاع مياه الشرب ، فضلاً عن معاناة المستشفيات بسبب ارتفاع عدد الضحايا, تتواصل المعارك العنيفة في مدينة خور مكسر لدى محاولة الجيش استعادة السيطرة على طريق خط ساحل أبين الواصل الى قصر المعاشيق شرق عدن, وتمكّن الجيش من السيطرة على عدة مبانٍ في الموقع وصولاً الى مبنى ديوان رئاسة جامعة عدن, كما يتقدّم الجيش اليمنيّ مدعوما بـ “أنصار الله” باتجاه مدينة مأرب بعدما سيطر على صرواح والحمرا، فيما تتواصل الاشتباكات مع مؤيدي الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن ولحج والضالع وأبين كذلك استمرت المواجهات الضارية في مدينة المعلا ما أجبر السكان على النزوح, وجدّدت طائرات التحالف السعودي استهدافها منطقة عطّان ومعسكر النهدين ودار الرئاسة جنوبا ومعسكر الحفا في حزيز جنوب شرق العاصمة اليمنية صنعاء, وأفادت مصادر صحفية بأنه نتجت عن الغارات انفجارات عنيفة من وسط دار الرئاسة والنهدين، كما استشهد العديد من المدنيين، وتضرّر الكثير من المنازل في الغارات كذلك تواصلت غارات التحالف السعودي على عدن ولحج فيما استمر القصف الصاروخي والمدفعي على مناطق حجّة وصعدة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.