“إنما يتذكر أولو الألباب”

لابد أن يكون للإنسان مخزون من القيم والمبادئ،التي تسيّره وتشكل الضابطة له في كل حركاته..فالذي لا يمتلك قواما فكريا متميزا،سيكون عرضة للتذبذب في سلوكياته،فيوماً يخشى الله في نفسه،ويوما آخر يعيش حالة التسيب فيفعل الأعاجيب!..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.