نازحو الانبار

نازح من الرمادي عنده اخوان اثنان قتلهما داعش…يقول بعد ان تم تحرير تكريت من الدواعش وانتشر خبر ان الوجهة القادمة هي الانبار…صار فزع ورعب كبير بين الدواعش…لدرجة انهم بدأوا يهربون من مناطق الرمادي, ومن يبقى تشعر بضعفه وخوفه وشعوره بالهزيمة, والشرفاء من الرمادي استبشروا ان نهاية داعش فعلا قريبة الى ان بدت تطلع اصوات تقول ما نريد الحشد وبدت بعض الاصوات تنادي بعدم السماح بدخول ابطال الحشد يكول بهاي اللحظة حسينا ان داعش بدأ يقوى من جديد وعلى لسان هذا الشخص النازح يقول حسينا بالخوف اكثر من تم تسليح العشائر على اساس انها بديل لدخول الحشد…خلاصة الكلام : ما يحلها «سالفة الفلوجة « وانذال داعش غير ابطال الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية ونقول شكرا لكل سياسي او مسؤول او شيخ كان سببا بنزيف دمائنا.
علي الربيعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.