عبدالكريم سارداً في ملتقى جيكور

تامتنمهخحهخ

يقيم ملتقى جيكور الثقافي في البصرة جلسة احتفاء خاصة للروائي عبدالكريم العبيدي، يوم الخميس الموافق 30 نيسان 2015، الساعة الخامسة عصرا، في قاعة الشهيد “هندال جادر”- محلية الحزب الشيوعي العراقي في البصرة.
وسيلقي “العبيدي” في جلسة الاحتفاء شهادة روائية مطوّلة، يتحدثُ فيها عن تجربته الروائية والقصصية والاعلامية، يسرد فيها رفقته مع شخوص عالمه الروائي والقصصي، وعلاقة الذات مع الأمكنة الخفية والظاهرة، وما اكتنفتها من وقائع وأحداث تسربت الى عالمه الروائي بطرق سردية وحكائية، وباتت معلما من معالم فنه الروائي، كما سيتوغل في شهادته الى ماضي البصرة وحاضرها، ومشاهيرها وشخصياتها من العالم السفلي، اضافة الى محلاتها وأزقتها وشخوصها المهمشة، وما طرأ فيها خلال أكثر من نصف قرن، عارجا على ضياع البصريين فيها، بُعيد انطفاء وهج الحراك الثقافي السبعيني واندلاع موجات الحروب والحصار وسقوط النظام السابق، وما أفرزته تلك الحقبة المؤلمة والقاسية من تحولات غرائبية مدهشة أثَّرت بفاعلية في بنية الفرد والمجتمع معا، وانعكست بجلاء في ما يُطلق عليه روايات ما بعد التغيير في التاسع من نيسان عام 2003. ومن المؤمل أن يشارك في الاحتفاء بالحديث عن تجربة العبيدي الروائية والقصصية والإعلامية عدد من كبار الأدباء، أمثال: محمد خضير وكاظم الحجاج وجاسم العايف ومقداد مسعود وجابر خليفة جابر وحميد حسن جعفر وجاسم عاصي وباسم العودة وغيرهم.
يُذكر أن الروائي عبدالكريم العبيدي كان قد أصدر روايتين هما: ضياع في حفر الباطن والذباب والزمرد، وقد نالتا اهتماما لافتا من الكثير من النقاد والمثقفين داخل وخارج العراق، وقد تحولت روايته الأولى الى مسلسل درامي من ثلاثين حلقة عرضته قناة العراقية مرارا، كما يعكف حاليا على كتابة روايته الثالثة “كم أكره القرن العشرين”، وكانت دائرة السينما والمسرح قد عرضت له مسرحية من تأليفه بعنوان “فوبيا”، وله مجموعة قصصية وأخرى شعرية ستصدران قريبا، اضافة الى كتب أخرى تحت الطبع حاليا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.