ساسة الأنبار.. الشرف على أبواب الخنادق

hoipio

واثق الجابري
تدفق مئات الآلاف، من رجال ونساء وأطفال الأنبار؛ باتجاه بغداد وجنوب ووسط العراق؛ إستكمالاً لمليوني نازح، هربوا من بطش داعش، ومشاهد الموت، ونيران تلتهم البيوت والأعراض.
تداخلت داعش بين مسامات التاريخ، وسلكت ثقوبا منحرفة؛ وساقت بعض الأفراد للتطرف؛ حتى نزعوا الحقوق من أصحابها بالزناد.
توجه النازحون من موت يلاحقهم، وهربوا مذعورين، وخلفهم سياف يقطع الرؤوس، بحالة من الهلع، التي دعت الأم الى نسيان وليدها.
إرتاحت داعش وهي ترى النساء تُهان في الشوارع، ويموت الأطفال جوعاً، وثقبت طبول ساسة الفنادق والملاهي، وعلماء الفتنة والتطرف، بعدما ناغم هربهم من المعركة؛ الى ما تروم له عصابات التكفير، ويراهنوا على الدروع البشرية وزيادة أعباء الحكومة، ولم يتوقعوا؛ أستقبال العوائل، وفتح البيوت، والمسح على رؤوس الأطفال وردت العباءة على رأس الأنبارية. النازحون أهلنا وأخوتنا وأبناء عمومتنا، ولا يمكن أن نتجاوز التاريخ، وإذا قسم البيت لا يمكن ان تُمنع العواطف، والعشيرة العراقية من الجنوب الى الشمال، لا يمكن نكران الأنساب، وأن غدر ساستهم، وبعض من يدعون المشيخة العشائرية والدينية، وفسحوا هؤلاء؛ المجال لتعبئة الفكر الداعشي، والإعتراض على النظام السياسي، وكبروا لإطلاق سراح سجينة، ولم تتحرك غيرتهم على آلاف النساء المنتهكات، ومن قتل رجالهن أمام المارة، وفجرت بيوتهن ؟!.
عجيب أمر ساسة يدعون تمثيل مناطقهم، ولا يرق قلبهم، أو تأخذهم غيرة على بكاء نازحة، فقدت أبناءها وبيتها ولا تعرف مستقبلها، ومازال بعضهم يبكي على المجرمين، ويسكت عن عصابة جاءت على فوهات البنادق، ورقاب الرجال وأعراض النساء، في مناطق ممزقة، يقتل الأخ أخاه، وقدمت أخوة وأمهات الذين ضخعوا، ودَلَّ على بنت العم والعشيرة.
أن التخندق خارج أسوار الوطن، جلب العار وبددت المصالح المشتركة، وإرتماء بأحضان الغرباء؛ دون تقدير لأهمية الحوار الوطني والمصير المشترك، ولم ينفع الإستقواء بداعش أو التظاهر أمام السفارة الامريكية، والذهاب للأردن، وترك الرؤوس تتطاير في ساحة المعركة.لا يمكن القضاء على الارهاب، من دون تكاتف الجهود، وإستثمار المحنة وفرصة الحوار، وترك سذاجة الفعل السياسي، التي أبتلى بها العراقيون، من تخرصات من لا يفقهون مصلحة شعبهم، وجعلوا الأبرياء ورقة للمتاجرة، ووقفوا كالمتفرج والمتشفي، الذي يُريد حصاد دوران رحى الحروب على الأجساد.
فشلت نظرية المراهنين على الحرب الطائفية، ونزحت العوائل بإتجاه أهل الجنوب والوسط، وتركت فنادق وفلل ساستها. النازحون أبرياء من فعل الدواعش، وبعيدون عن ملوثات السياسة والأنا، وقد رفضوا المتاجرة بالدماء، وليست لهم مصلحة بصراع صاروا حطبا له، وقد سقطت نظريات من يجلس خارج الحدود، لأن الشرف على أبواب الخنادق، وإذا كنتم لا تأمنون على أغراضكم من الحشد الشعبي، فكيف أختار النازحون مناطق الوسط والجنوب، ورفضوا العيش تحت يد عصابة، تطرب على فض بكارة الحرائر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.