إشادة دولية بألعاب قوى العراق

عغخهعع

اشاد رئيس اللجنة الاولمبية الانكليزية والبطل الدولي السابق سيستيان كو الحائز على الذهبية الاولمبية لسباق 1500 م مرتين ورئيس اللجنة المنظمة لاولمبياد لندن عام 2012 والمرشح الحالي لرئاسة الاتحاد الدولي لالعاب القوى بنوعية اللاعبين العراقيين. ووصف كو المواهب العراقية بانها منشأ عراقي وصناعة عراقية دون الاعتماد على التجنيس المستشري كثيرا في منطقة الخليج في الاونة الاخيرة.واكد كو، على هامش بطولة العرب لالعاب القوى المقامة في البحرين، بانه لاحظ أن الوفد العراقي يضم مجموعة من اللاعبين البارزين ومواهب جيدة باعمار صغيرة سيكون لها مستقبل وانه سيسعى لاحتضان عدد من تلك المواهب ورعايتها كون العراق ظروفه استثنائية تختلف عن الدول الاخرى.وأوضح انه برغم ما يمر به البلد من مشاكل وصعاب الا ان الرياضيين يثبتون بان العراق بلد عظيم يعشق الحياة ويتنافسون بقوة ولهم موقع ريادي على المستوى العربي. واشار الى انه التقى رئيس الاتحاد العراقي الدكتور طالب فيصل على هامش البطولة وتحدث معه كثيرا وناقشا عددا من الموضوعات المهمة وقدم رئيس الاتحاد العراقي له عددا من المقترحات الرائعة التي ستناقش في الاتحاد الدولي، لافتا انه يسعى لتطوير اللعبة في البلدان التي تملك مواهب مثل العراق لكنها تفتقر الى المنشات والمستلزمات الجيدة. من جانبه، ابدى الاسطورة المغربي سعيد عويطة احترامه لالعاب قوى العراق التي افرزت عددا من النجوم الكبار واستمرت برفد اللعبة بابطال برغم الظروف والمعاناة التي يمر بها العراق في السنوات الماضية، الا ان الحقيقة تؤكد ان للعراق ارث رياضي مستمر بانجاب مواهب تخيف المنافسين.وابدى عويطة اعجابه بالعداءة دانة حسين مؤكدا انها من الطراز النادر، والفتى الذهبي كما سماه منتظر فالح القافز بالزانة، اما عدنان طعيس فوصفه بالخبير المحترف كونه يراه يسير السباقات بخبرته ويحصد الانجازات بخطط ناضجة توصله الى خط النهاية بشكل رائع.وبرغم ان العدائة دانة حسين كانت الابرز لنيل ذهبية 100م وحدث الجدل على خط النهاية والجميع كان يهنيها على الفوز، حتى ان المخرج التلفزيوني ركز عليها في الشاشة الرئيسة، الا ان صورة النهاية شكلت صدمة للاعبة دانة حسين التي اجهشت بالبكاء حال خروج صورة خط النهاية التي لا تقبل الجدل واشارت الى انها دخلت بالمركز الرابع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.