بالرسم .. فنان إيزيدي يوثق جرائم داعش

منكطحمكم

عمار سليم، فنان إيزيدي يحاول من خلال الرسم توثيق الفظائع التي تعرّض لها الإيزيديون، على يد تنظيم داعش. وتلقى عمار تهديدات عدة، لكنه يؤكد أنه سيواصل الرسم لإسماع صوت الإيزيديين، وإبقاء محنتهم في أذهان الناس. وتحوّل أبناء الأقلية الأيزيدية إلى أرقام في عِداد الضحايا، منذ أن بسط تنظيم داعش الاجرامي سيطرته على مناطق واسعة في العراق. ومنذ أن فر من منزله في بلدة بعشيقة، دخل عمار مرحلة من العمل المكثف، ظهرت آثارها في اللوحات المتراصة على جدران غرفته الصغيرة في مدينة دهوك بإقليم كردستان في شمال البلاد. ويقول إنه استلهم أعماله جميعها من الفظائع التي تعرّض لها الإيزيديون على يد التنظيم المجرم. وبرغم قلة الموارد المالية، يحاول الرسم بمواد رخيصة إن استطاع إلى ذلك سبيلا. ولا تقتصر المعاناة على ذلك، حيث يقول عمار إنه تلقى تهديدات بالقتل منذ ان ظهرت لوحاته في العديد من مواقع التواصل الاجتماعي. ولكن على الرغم من التهديدات، يؤكد عمار أنه سيواصل الرسم، لإسماع صوت الإيزيديين وإبقاء محنتهم في أذهان الناس.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.