كلمات مضيئة

من مواعظ أبي جعفر(عليه السلام):”إياك والكسل والضجر فإنها مفتاح كل شر,ومن كسل لم يؤد حقاً,ومن ضجر لم يصبر على حق “.الكسل والتواني في القيام بالعمل والضجر هو الملل والفتور في العمل , وهما منشأ الشرور كلها , وذلك لان هاتين الصفتين تقضيان على القوى الإنسانية الفياضة والجياشة والأسباب المحركة للنشاطات الإنسانية كالإيمان والشجاعة ونحوهما.فالإنسان الكسول لا يؤدي حق أي أحد لا حق الله تعالى ولاحق الناس , بل ولاحق نفسه أيضاً.والإنسان الذي ييأس ويفتر بسرعة ولا يصبر ويستقيم سوف يحرم ويخسر في كل ساحات الحياة سواء الشخصية أم المعنوية أم السياسية .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.