فكرة عبقرية لتحويل اللوحات الإعلانية إلى مأوى للمشردين

oipopoi

كما يوجد في الوطن العربي مشردون لا مأوى لهم، فالمجتمع الغربي أيضاً به مشردون كُثُر، ولكن ما يُميز المجتمع الغربي طريقة تعامله مع هذه المشكلة وابتكاره لحلول “إبداعية” من أجل حلها وذلك يختلف تماماً عن تعامل مجتمعاتنا العربية مع هذه الظاهرة والذي يتّصِف في أفضل الأحوال بالسلبية وفي أسوأها بالتجاهل. ظهرت أفكار كثيرة لحل هذه المشكلة الاجتماعية وتوفير مأوى للمشردين منها المنازل المتحركة ومنها تحويل حاويات الشحن الى منازل صغيرة وغيرها من الأفكار الإيجابية.. ولكن فكرة اليوم تتميّز بالإيجابية والإبداع معاً، فقد توصّل فريق تصميم معماري من سلوفاكيا إلى فكرة عبقرية لتحويل اللوحات الإعلانية على جوانب الطرق الى شُقق صغيرة للمُشردين، عبر استغلال اللوحات مثلثة الشكل تمَكّن الفريق من تصميم شُقق من غُرفتين ومطبخ وحمام وحتّى مكتب للعمل. يصف فريق DesignDevelop صاحب هذه الفكرة بالآتي: تعجُ المُدن بالعديد من اللوحات الإعلانية المُكلّفة من حيث الصيانة والإيجار ويهدف مشروعنا إلى تعديل هذه اللوحات بطريقة تسمح بتوفير شقة بداخلها وتكلفة هذا التعديل يمكن دفعها جزئياً عبر إيجار اللوحة الشهري. الفكرة عبقرية بالفعل، فاللوحات الإعلانية على الطُرق دائما ما تكون على شكل مثلث لتناسب زاوية رؤية السيارات على كلا الطريقين وبالتالي المساحة بين اللوحتين مُهدرة تماما على الرغم من دفع ثمنها من ضمن إيجار اللوحة وبمجرد وضع ضِلع ثالث ستتحول هذه المساحة المهدرة الى شقة كما أنها مُتّصلة مُسبقاً بالكهرباء من أجل الإضاءة الليلية. الفكرة بمجملها متاحة لأية مدينة في العالم لتستخدمها دون دفع أي تكاليف لفريق المُصممين كما أنها مفتوحة المصدر بحيث يمكن التعديل على التصاميم الخارجية والداخلية والإضافة عليها من دون أية مشاكل قانونية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.