الو مواطن …. ملابس ومعدات عسكرية تباع علناً

عملية بيع الملابس العسكرية والمعدات الاخرى كالنواظير الليلية والجعب والدروع وغيرها، بصورة علنية وفي مختلف مناطق بغداد، كالباب الشرقي وغيرها، لكل من يرغب باقتنائها، تؤدي الى نتائج كارثية اذ حصل مراراً وتكراراً ان البعض من ضعاف النفوس، الذين استغلوا توفر هذه الملابس والمعدات وسهولة الحصول عليها، باستخدامها وسيلة لتحقيق مآربهم الدنيئة، ومنها دخولهم بعض البيوت بحجة التفتيش، منتحلين صفة العسكريين او الشرطة، وبالتالي سرقة اموال وممتلكات تلك العوائل، واحياناً قتلهم. والمصيبة ان كل هذا يجري بعلم قواتنا الامنية وتحت مرآهم ومسامعهم وبالرغم من حصول الكثير من حالات الاعتداء على المواطنين، لم تقم الجهات المسؤولة بمنع بيع تلك الملابس والمعدات ومحاسبة بائعيها. لماذا هذا التواطؤ واللامبالاة وعدم الاهتمام بأمن وراحة المواطنين؟.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.