مواعظ قصيرة

إن تكلف العلم الذي لم يأمر به الحق،مذموم عند أولياء الحق (ع)..فإن الإطلاع على ما لا يزيد الإنسان (فائدة) في دينه أو دنياه لمن فضول النشاط العلمي،فيتحول صاحبه إلى مترفٍ في الفكر ، ومستودعٍ للمعلومات..ومن (فضول) النشاط أيضاً ، المجادلة مع أهل الخصومات،والبحث لأجل البحث،لا لكشف الحقائق..وإن مجموع ذلك يستفاد من خلال النص الذي ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنه قال :”إياك وأصحاب الكلام والخصومات ومجالستهم ، فإنهم تركوا ما أمروا بعلمه،وتكلفوا ما لم يؤمروا بعلمه حتى تكلفوا علم السماء”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.