طيران الجيش ينفذ ضربات في بيجي والرمادي .. مقتـل عشـرات الدواعـش في الأنبـار وديالـى

هعحهحه

افاد مصدر أمني، امس الثلاثاء، بأن الطائرات العراقية نفذت ضربات “عظيمة” في بيجي. وقال المصدر في تصريح إن “الطائرات العراقية دمرت ثلاث مفخخات مدرعة لداعش”، لافتا إلى أن “فوجين من الشرطة الاتحادية يطهران الان طريق المزرعة”، واكد أن “لواء علي الأكبر يتحرك من حي القادسية في تكريت باتجاه بيجي”. كما شن طيران الجيش غارة جوية، امس الثلاثاء، أسفرت عن مقتل 30 إجرامياً من عصابات داعش الاجرامية في محافظة الأنبار. وقال قائد عمليات الأنبار وكالة محمد خلف في تصريح إن “طيران الجيش بالتنسيق مع استخبارات قيادة الأنبار تمكن في غارة جوية نفذها في منطقة التأميم وسط مدينة الرمادي من قتل 30 إرهابيا”. وأضاف خلف أن “طيران الجيش الحربي أستهدف أيضا ثلاثة أوكار لعصابات داعش الارهابية في منطقة البو فراج وسط الرمادي”. الى ذلك قتلت القوات الأمنية المشتركة وقوات البيشمركة ثمانية اجراميين من عصابات داعش، وفككت عجلة مدرعة مفخخة قادمة من قرية البشير في كركوك وقتلت الانتحاري الذي كان يقودها. وقال القيادي في الحشد الشعبي في محافظة ديالى جبار الموسوي إن “القوات الأمنية والحشد الشعبي وقوات البيشمركة المتمركزة في أطراف محافظة ديالى المحاذية لمحافظة كركوك، تمنع تسلل أي ارهابي من عصابات داعش، وتتصدى يومياً لعشرات المحاولات الداعشية للسيطرة على هذه المناطق أو دخولها”. وأضاف الموسوي أن “استقرار الوضع الأمني في محافظة ديالى بعد تحرير مناطقها بالكامل، سرّع وسهّل من عودة عشرات العوائل النازحة إلى مناطقها، فضلاً عن بدء الدوائر البلدية في الوزارات الخدمية تقديم خدمات إعمار المناطق التي تضررت بسبب سيطرة عصابات داعش الارهابية عليها في وقت سابق”. وفي السياق أكد قائد صحوة ذراع دجلة سعدون خنفر، امس الثلاثاء، مقتل 170 مجرماً من تنظيم “داعش” في ناحية الكرمة التابع لمحافظة الانبار، مضيفا أن القوات الأمنية فرضت حصارا تاما على منطقتي الزوية وسجر في الكرمة. وقال خنفر في تصريح إن “عمليات عسكرية انطلقت فجر اليوم في منطقة الكرمة مما أدت إلى مقتل 170 مسلحا لداعش، بعد إطلاق قذائف الهاون على مواقع تواجدهم”، لافتا إلى أن “اكثر المنازل مفخخة بشكل عشوائي والجهد الهندسي يعمل على تفكيك المنازل المفخخة”. وأضاف أن “القوات الأمنية والصحوات والحشد الشعبي فرضوا حصارا شديدا على منطقتي الزوية وسجر في منطقة الكرمة في الانبار”، مبيناً أن “منطقة الكرمة تمت السيطرة عليها بنسبة 98 % وهناك 2 % من تنظيم داعش في منطقتي الزوية والسجر مما دفع القوات الأمنية لمحاصرة تلك المنطقتين ليتم اعتقال الدواعش”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.