مواجهة «الستار الحديدي» لأمريكا وحلف الناتو

iu;poip

وهو حائط من النار أقامته واشنطن حول الصين، وإيران، وروسيا، وحلفائهم من خلال الدرع الصاروخي لأمريكا وحلف الناتو, والهدف والدافع من هذه الشبكة الصاروخية هو الهجوم وليس الدفاع, هدف البنتاغون هو تحييد أي ردود دفاعية من روسيا والقوى الأوروبية الآسيوية الأخرى على الهجوم الصاروخي الباليستي من الولايات المتحدة، والذي يمكن أن يشمل ضربة نووية أولى لا تريد واشنطن السماح لروسيا أو غيرها من الدول بامتلاك القدرة على توجيه ضربة ثانية، أو بعبارة أخرى، أن يكون لديها القدرة على الرد على هجوم البنتاغون, في عام 2011، نُشرت تقارير تفيد بأن نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روجوزين، والذي كان مبعوث موسكو إلى حلف الناتو في ذلك الوقت، سيزور طهران للحديث عن مشروع الدرع الصاروخية لحلف الناتو كما نُشرت تقارير مختلفة، من صحيفة طهران تايمز، تقول أنّ حكومات روسيا وإيران والصين كنّ يخططن لإنشاء درع صاروخي مشترك لمواجهة الولايات المتحدة وحلف الناتو, وقال إنّه تمت مناقشة مسألة الدفاع الصاروخي بين منطقة الكرملين وحلفائها العسكريين في منظمة معاهدة الأمن الجماعي, وظلت فكرة التعاون الدفاعي بين الصين وإيران وروسيا ضد الدرع الصاروخية للناتو مستمرة منذ عام 2011 ومنذ ذلك الحين، اقتربت إيران من أن تصبح دولة مراقبة في منظمة معاهدة الأمن الجماعي, وحدث تقارب بين بكين وموسكو وطهران بشأن قضايا مثل سوريا، والميدان الأوروبي، واستراتيجية البنتاغون الجديدة في “محور آسيا” دعا دهقان إلى نهج جماعي من الصين والهند وإيران وروسيا ضد الدرع الصاروخية وتوسع حلف الناتو إلى جانب الإعلانات في مؤتمر موسكو للأمن الدولي عن المحادثات العسكرية الثلاثية بين الصين وإيران وروسيا في هذا الاتجاه أيضًا.

تنتشر أنظمة الدفاع الجوي S-300″ وS-400″ الروسية في جميع أنحاء أوراسيا من أرمينيا وروسيا البيضاء إلى كامتشاتكا كجزء من المواجهة المتطورة لنظام “الستار الحديدي” الجديد. وتجعل هذه الأنظمة الدفاعية الجوية أهداف واشنطن لتحييد إمكانية حدوث تفاعل أو ضربة ثانية صعبة للغاية, ويعترف المسؤولون في حلف الناتو والبنتاغون بصعوبة هذا الأمر، من الذين أشاروا إلى “S-300 ونظام SA-20”, وكتب الكولونيل كلينت هينوت، من القوات الجوية الأمريكية، لمجلس العلاقات الخارجية في واشنطن “لقد درسنا هذا النظام وتدربنا على مواجهته لسنوات وعلى الرغم من أننا لسنا خائفين منه، لكننا نحترم نظام S-300 فهو نظام صاروخي مُتَنَقّل ودقيق، وفتّاك” على الرغم من تردد شائعات تقول إن بيع أنظمة S-300 إلى إيران يحدد بداية الطفرة في مبيعات الأسلحة الدولية في طهران نتيجة لمحادثات لوزان، وإنّ موسكو تحاول أن يكون لها ميزة تنافسية في السوق الإيرانية الجديدة، لكن في الواقع الوضع والدوافع مختلفة للغاية, حتى لو اشترت طهران كميات مختلفة من العتاد العسكري من روسيا ومن مصادر أجنبية أخرى، فإنّها لديها سياسة عسكرية من الاكتفاء الذاتي وتصنع أسلحتها الخاصة, سلسلة كاملة من المعدات العسكرية تتراوح بين الدبابات والصواريخ والطائرات المقاتلة، وأجهزة الكشف عن الرادار، والبنادق، وطائرات بدون طيار والمروحيات، والطوربيدات، وقذائف الهاون والسفن الحربية، والغواصات مصنوعة محليًا داخل إيران, وصرح الجيش الإيراني قبل ايام أنّ نظام الدفاع الجوي” Bavar-373 “يعادل، بشكل أو بآخر، نظام S-300″” تسليم موسكو حزمة S-300 إلى طهران هو أكثر من مجرد عمل تجاري بسيط إنّها صفقة، الهدف منها تعزيز التعاون العسكري الروسي الإيراني وتعزيز التعاون الأوروبي الآسيوي ضد حصار الدرع الصاروخية لواشنطن إنّها خطوة واحدة تجاه إنشاء شبكة دفاع جوي أوروبية آسيوية ضد التهديد الصاروخي التي تشكّله الولايات المتحدة وحلف الناتو ضد الدول التي لا تركع أمام واشنطن..

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.