حقائق رضوخ السعودية للحوثيين ووقف القصف

قبعغفع

مراد الغضبان

عندما توقفت عمليات (عاصفة الحزم) بشكل مفاجئ وغير مبرر وبعد 249 طلعة جوية على اليمن، ظهر المتحدث باسم العمليات احمد عسيري للإعلام لبعلن أن تحالف السعودية قد حقق اغلب اهدافه، إلا أن الاعلان المفاجئ عن توقف العمليات كان وراءه اتفاق ايراني سعودي بوساطة عمانية لايجاد حل سياسي يبقي للحوثيين مكاسبهم دون ان يظهر بمظهر المنتصر.السعودية أُجبرت على التفاوض بعد استعداد الحوثيين لهجوم بري على الحدود السعودية بعد انباء عن هروب ضباط سعوديين ورفض باكستان المساعدة.وكان الاتفاق يتضمن انتشار مجلس رئاسي برئاسة شخص مقبول من الحوثيين ومشاركة حوثية في السلطة مع ابقاء القوات التي سيطر عليها الحوثيون في اماكنهم وان يشاركوا في ادارة الدولة والانسحاب من جنوب اليمن، وتسريبات المفاوضات تشير الى ترشيح السيد خالد بحاج لرئاسة اليمن وهو شخصية مقبولة لدى الحوثيين، كبادرة حسن نية، بالاضافة الى تعويض من السعودية يقدر بملياري دولار للحوثيين فقط تدفع لهم بذريعة اعادة اعمار اليمن.كما يجري ترتيب امريكي لتوجيه مجلس الامن الدولي باتخاذ قرار يدعم الحل السلمي في اليمن وهذه انباء مؤكدة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.