عضو جمعية الوفاق :الحديث عن أخطاء المعارضة في البحرين يحتاج لدقة

sadiq_rahma (1)

رد عضو الأمانة العامة لجمعية الوفاق مجيد ميلاد على دعوات مراجعة أداء الجمعيات السياسية بالقول إن في نقل الأحداث أو الوقائع لكي يكون تقييم الخطأ أدق وأصدق وذكر، في تغريدات على حسابه الخاص في تويتر، ما قال إنه توضيح لبعض النقاط المتعلقة بالاثارات الاعلامية في الساحة لاضفاء دقة أكبر على مواضيع ما يطرح وكأنه مسلمات المعارضة وبالأخص الوفاق وخصوصا الامين العام أول من رحب بالنقد وسمح به بينما الاطراف الأخرى ترفض أي نقد وتعده جريمة، مؤكدا أنه لم يصدر عنها أي موقف متشنج أو رافض للانتقاد ومن يدعي عليه البينة, وأشار إلى أن القول بأن المعارضة صمتت عن شعارات وسقوف وفعاليات لم تكن مناسبة للبحرين يفتقر الدقة والمصداقية، مؤكدا أنها سلكت كل السبل العقلانية وتجنبت الصدام المجتمعي لأنه يضر بالوطن وأضاف “كما لم تقم المعارضة بقمع الآراء المخالفة وحجرها ولو فعلت لما أحسنت التصرف بل لكان أحد اخطائها”، مشددا على أن المعارضة طرحت المشروع الواضح المتمثل في وثيقة المنامة والتمسك به وشرح تفاصيله كان أحد أهم الردود على الأطروحات الأخرى, وتابع “كانت هناك نقاشات في اكثر من موقع في الدوار وبعدها في الساحات والندوات وشرحا لموضوعية مطلب تفعيل الملكية الدستورية في قبال الطرح الآخر”، مردفا “كان هناك نقاشات في أكثر من موقع في الدوار وبعدها في الساحات والندوات وشرح لموضوعية مطلب تفعيل الملكية الدستورية في قبال الطرح الآخر” وتابع “أما ما يخص الشعارات فواضح وبجلاء تصدي المعارضة لدعوات التسقيط والموت ورفضها وتكريس الشعارات السياسية الوطنية” وقال “كل ذلك تم ويتم في أجواء من العنف الرسمي الموثق وعدم التقدير لجهود المعارضة في نبذ العنف والتصدي له بل تحميلها وزر كل خرق”، وأضاف “عدم التقدير والانصاف لم يمنع المعارضة من الاستمرار في نهجها السلمي ورفضها للعنف لانه استراتيجية وليست تكتيك” وأكد أن المعارضة تراجع اداءها بصورة دورية وتصحح الأخطاء إن وجدت، ولكن علينا أن نكون موضوعيين في كون هذه الأخطاء جزئية أو جوهرية وما ظروفها”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.