بين الوعود والمساومات ..مشروع ماء الرصافة يراوح مكانه والأمانة تفرض غرامات على الجهة المنفذة

irq_1063043331

المراقب العراقي/ أحمد حسن

كشفت عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية، النائبة أميرة عبد الكريم زنكنة، عن تلكؤ الشركة المنفذة لمشروع ماء الرصافة العملاق. ويعد مشروع ماء الرصافة من المشاريع الضخمة التي تشرف عليه أمانة بغداد والذي من شأنه ان يقضي على شح المياه في مدن “الصدر وبغداد الجديدة والغدير” وغيرها من المناطق المهملة والمتضررة وسيوفر (2,275) مليون متر مكعب يوميا من المياه الصالحة للشرب وربما سيضخ الفائض الى الاقضية المجاورة. وتمت احالة المشروع الى شركة دكرمونت الفرنسية وشركتي عصام والمبروك للمقاولات, وبحسب أعضاء لجنة الخدمات النيابية في الدورة السابقة، كانت الشركة الفرنسية واجهة. وقالت زنكنة لـ”المراقب العراقي”: ان “لجنة الخدمات والاعمار قامت بزيارة ميدانية لمشروع ماء الرصافة الكبير الذي تأخر عن موعد استكماله، للاطلاع على سير تنفيذه”. وبينت انه “من خلال الزيارة للمشروع وجدنا تلكؤا وتقصيرا من قبل الشركة المنفذة”. وعزت عضو الخدمات النيابية تلكؤ “انجاز مشاريع الماء الكبيرة التي تحتاجها العاصمة بغداد، برغم وجود أموال مخصصة لها منذ مدة طويلة، الى سوء الإدارة واختيار الشركات غير الرصينة لتنفيذها”. واشارت الى انها “ستتابع اعمال المشروع وتقديم توصيات لرئاسة البرلمان ولجنة النزاهة للنظر في اسباب التلكؤ والتقصير”. ونوهت الى ان “أجوبة رئيس الشركة المنفذة للمشروع “عصام الاسدي” على تساؤلات الاعضاء خلال الجولة غير مقنعة”، داعية الحكومة الى “محاسبة المقصرين للحد من تلكؤ الشركات المنفذة للمشاريع الخدمية والاعمار”. واستبعدت زنكنة ان “تكتمل اعمال المشروع نهاية عام 2015، مما يسبب استمرارا في شح المياه الصالحة للشرب في العديد من مناطق العاصمة بجانب الرصافة”. وعملية احالة المشروع جاءت للشركات المنافسة وتم رفع التوصية من أمين العاصمة السابق صابر العيساوي، بكلفة (1136) مليار دينار عراقي وبمدة انجاز لا تتجاوز 28 شهراً والكلفة هي تقريبا مليار دولار. وقامت قبلها أمانة بغداد باستبعاد شركات عالمية من عملية منح العطاءات بحجة الوضع الأمني، وتم توقيع العقد بتاريخ 7/12/2008. واستضافت لجنة الخدمات والاعمار النيابية, أمين بغداد ذكرى علوش لمناقشة اسباب التلكؤ في مشروع ماء الرصافة الكبير. وتساءل الأعضاء أسباب تلكؤ سير العمل في المشروع ونسب انجازه وسبل تسريعه …

مطالبين الأمانة متمثلة بدائرة الماء ودائرة المهندس المقيم فيها بتقديم جدول سير العمل والفحوصات والخلل الذي قد ينتابها وكيفية احتساب نسبة الدفع المالي وتغييره حسب خبراء الاقتصاد”. من جانبها، اجابت أمينة بغداد على استفسارات لجنة الخدمات النيابية، بان الامانة شكلت لجانا للاسراع في العمل وفرض الغرامات التأخيرية على الجهات المنفذة واجراءات سحب العمل من الشركات التي لا تنفذ العمل حسب الضوابط وبالمدة المقررة فضلا على حقوق الامانة التي تم تأمينها بالكامل من خلال الخطابات البنكية، مؤكدة ان الامانة عازمة على انجاز مشروع ماء الرصافة الكبير الذي تعطل منذ اعوام الذي وصلت نسبة انجازه الى 96 بالمائة”. واستعرضت علوش التحديات التي تمر بها الامانة بالنسبة للايرادات والتخصيصات المالية المقرة للامانة في الموازنة العامة فضلا على سير الاعمال ضمن الامكانات المتوفرة لتقديم الخدمات للمواطن البغدادي وضرورة الاستثمار للنهوض بواقع العاصمة بغداد في اطار خطة استثمارية ومخطط انمائي في معايير ثابتة وخطتها في امانة بغداد من خلال قاعدة بيانات الكترونية عن املاك امانة بغداد من الموارد البشرية العاملة لتقويض حالات الفساد والمفسدين، وسبل دفع مختلف انواع الجباية من خلال “دينار بغداد” وتوفير هذا الدينار بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وخصخصة النفايات لما تشكله من خطر وتشكيل لجنة عليا للاستثمار في أمانة بغداد لتدارس المشاريع الجديدة للاستثمار وشراء الخدمة ضمن الخطة الاستراتيجية للعاصمة بغداد”. من جانبه ابدى رئيس لجنة الخدمات والاعمار النيابية، استعداد اللجنة الكامل لدعم امانة بغداد في سعيها لمكافحة الفساد والمفسدين، ومساءلة الجهات المعنية بتنفيذ المشاريع، مطالبا الامانة برفع التقارير المتوفرة لدى الأمانة لمناقشتها وتأشير الحالات التي تقتضي الرقابة والمساءلة للدفع بانجاز المشاريع في أمانة العاصمة” .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.