العتبة الحسينية تستعد لمهرجان فتوى الجهاد الأول وتنجز مشروع مبنى الأقسام الهندسية

EB2F7CA0EC25-2

تسعد الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة لإقامة مهرجان الإعلام الجهادي لحلول الذكرى السنوية الأولى لفتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الدينية العليا العام الماضي.

أكد ذلك السيد ياسر الحيدري رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان مضيفاً امتثالاً لتوصيات المرجعية الدينية العليا في توظيف الطاقات لنصرة الذابين عن حياض الوطن ، ونصرة الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية يسر العتبة الحسينية المقدسة إقامة مهرجانها الأول مهرجان الإعلام الجهادي للأعمال المتلفزة (وثائقية , تقارير خبرية, تغطية ميدانية, كليب جهادي)، داعياً جميع الفضائيات والمؤسسات الإعلامية والمنتجين إلى المشاركة في المهرجان تجسيداً لتوجيهات المرجعية الرشيدة واستنهاضاً لهمم الغيارى من أبناء هذا الوطن الحبيب.

وعن محاور المهرجان بيّن رئيس اللجنة أن المحاور المشاركة في المسابقة هي:

أ‌- الوثائقيات

أرض المعركة والجهاد والقتال ضد داعش

المناطق المحررة

معايشة المجاهدين

جرائم الإرهاب ضد الشعب العراقي

وغيرها من المحاور

ب‌-التقرير الخبري

استجابة الجمهور لفتوى الجهاد الكفائي للمرجعية العليا مشاركة جميع الطوائف والقوميات في الدفاع المقدس قصص بطولية عن المقاتلين والمجاهدين الغيارى وغيرها من المحاور.

وأوضح الحيدري أن شروط المشاركة تتضمن:

ـ اللغة : يجري قبول الأعمال الناطقة بالعربية والانكليزية والفارسية على أن يرفق أصحاب الأعمال الناطقة بالانكليزية والفارسية العمل بنص خطي عن فكرة ومحور وهدف العمل.

-يرجى إرسال نسختين DVD.

ـ يحق لإدارة المهرجان الإفادة من العمل لصالح العتبة.

ــ يرجى الالتزام بالمحاور المعلنة , ولذا تعتذر اللجنة التحضيرية عن قبول الأعمال الخارجة عن المحاور المثبتة على أن تكون الأعمال منتجة بعد إصدار فتوى الجهاد الكفائي.

مشيراً إلى أن آخر يوم لتسليم الأعمال 20 /5 /2015م.

عشائر الموصل تتصل بالعتبة الحسينية لإنقاذها من داعش و500 عنصر من بيجي ينضمون إلى لوائها

كما كشف آمر لواء علي الأكبر التابع للعتبة الحسينية المقدسة عن تلقيه اتصالات هاتفية من عدد من شيوخ ووجهاء الموصل لإنقاذهم من بطش كيان داعش الإرهابي.وقال قاسم مصلح إن عدداً من شيوخ ووجهاء العشائر في الموصل يتصلون بنا بشكل مستمر لإغاثتهم وإنقاذهم من بطش داعش وإن عدداً من أبنائهم انضموا حالياً إلى اللواء للقتال وتحرير مناطق بيجي والاستعداد لتحرير الموصل.وأضاف مصلح إن لواء علي الأكبر الذي يقاتل حالياً في بيجي لمس تعاوناً كبيراً من عشائر المنطقة التي أرسلت 500 متطوع من أبنائها للانخراط في اللواء والقتال تحت رايته إلى جانب انضمام عدد من عشائر شمر ، والجبور.وأوضح آمر لواء علي الأكبر أن عشائر من شمر والجبور بالموصل اتصلت بنا وأعلنت عن استعدادها للقتال وبيعتها للمرجعية الدينية العليا وانضمام ما يقارب 1500 مقاتل مع لواء علي الأكبر من أجل مقاتلة داعش لتحرير الموصل ومناطق أخرى من سيطرة داعش موضحاً أن عشائر صلاح الدين والموصل تتواصل مع لواء علي الأكبر الذي يقاتل الدواعش في بيجي وذلك لمنهج اللواء الوطني وحرصه على تحرير المناطق المغتصبة من أيدي الدواعش ببسالة وشجاعة وتحت راية العراق ووفقاً لتوجيهات المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة المرجع علي الحسيني السيستاني .وأكد مصلح أن لواء علي الأكبر يفرض سيطرته حالياً على مناطق في بيجي ومنها المزرعة ، والمالحة موضحاً أن هناك عملية قتالية متبادلة بين أبطال اللواء والعدو مشيداً بالوقت نفسه بالغارات الجوية التي يقوم بها الطيران في دك أوكار العدو بشكل مباشر، مشيراً إلى أن القوات الأمنية العراقية تسيطر على الجزء الأكبر من مصفى بيجي رغم استخدام العدو للانتحاريين للسيطرة على المصفى.

مشروع مبنى الأقسام الهندسية إنجاز فني وتقني عالمي تنجزه كوادر العتبة الحسينية المقدسة

فیما أنجزت الكوادر الفنية والهندسية في شركة خيرات السبطين التابعة للعتبة الحسينية المقدسة ما يقارب 75% من مشروع مبنى الأقسام الهندسية والفنية في منطقة الإسكان داخل مدينة كربلاء وبكلفة سبعة مليارات وعشرة ملايين دينار عراقي .وقال المهندس المشرف مصطفى حميد رسول: تتكون البناية من عشرة طوابق تضم الأقسام الهندسية وقسم المشاريع الاستراتيجية والاستثمارية في العتبة الحسينية المقدسة إضافة إلى شركة خيرات السبطين،مبيناً أن البناية صممت على وفق المواصفات العالمية وتضم المكاتب الهندسية والاستشارية في ستة طوابق ، أما الثامن والتاسع عبارة عن شقق تستخدم للمبيت للكوادر الهندسية العاملة في قسم المشاريع وكذلك للضيوف وتحتوي على المقومات الهندسية.موضحاً أن هدف العتبة الحسينية المقدسة من إقامة المشاريع الخاصة بها هو الارتقاء بالأقسام الهندسية لها وتقديم ماهو أفضل بالنسبة للمشاريع بصورة عامة في محافظة كربلاء…منوهاً على أن المدة المحددة لإنجاز المشروع هي 24 شهراً ، وعلى مساحة 360 م وحالياً العمل متواصل بلا معوقات مادية أو فنية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.