الثالوث غير المقدس

عبد الصاحب الناصر

تتضح كل يوم ابعاد المؤامرة الحقيقية على شعوب العالم الثالث برغم كل التسميات والحجج والعناوين، إلا انها لا تخرج عن كونها عمليات تخريب لكل البلدان التي مازالت تعاني من التخلف بسبب قيادييها وغير خاضعة للفكر الصهيوني السلفي، واضحى التخريب بوتيرة متسارعة وخطيرة وبكل وقاحة ولا خشية على الانسان ولا تحترم عقول الناس. والتخريب يقام من ثلاثي الاطراف، من الارهاب الخارحي، ثم الارهاب المحتل ليلحقه تخريب من الجهة التي تدعي مكافحة الارهاب، وذلك بالقصف المتعمد لمؤسسات تلك البلدان، بعض الوقت تدعي أن القصف حصل بالخطأ، كما واصبح واضحا الثالوث التخريبي الاجرامي ومن هم في قيادته. انها حرب الارهاب والاحتلال وحرب القصف المتعمد، حرب تخريب الاقتصاد بحجة قصف مواقع الارهاب. ثالوث مظلم بائس ظالم لعنة الله عليهم. ارهاب ثم احتلال وقصف جوي تخريبي اقتصادي، كلها متعمدة، تخريب وارهاب وقصف متعمد في نيجيريا والعراق وسورية وايران واندونيسيا وروسيا واوكرانيا والسودان وفي مصر. كلها بلدان تنتج النفط بينما تتهاوى الاسعار، فوصلت الى اقل من النصف، بخلاف لثابت اقتصادي نفطي عالمي. لم يحدث في تاريخ العالم من قبل، خطورة وحروب وارهاب في بلدان نفطية مع ذلك تتهاوى اسعار النفط. حتى عند البلدان الاجيرة كالسعودية التي تضخ اكثر من مليونين برميل يوميا، ضخا اضافيا، لتبذر اكثر مواردها في التسليح خضوعا وخنوعا واذلالاً بحجة المحافظة على المملكة وامرائها. ومع هذا وذلك يتهمها الامريكان (الشركاء) بأنهم هم اي (السعوديون) من اسس وساعد ويمول الارهاب. صلافة فقدت مياه وجهها وشرعيتها، صلافة وتعسف وغطرسة قوة لم تحدث حتى في زمن الفاشية والنازية. فهل هم يا ترى الفاشستيون الجدد ؟.

لماذا لا تستحي قائدة الديمقراطية (امريكا) من قصف المؤسسات السورية والعراقية والليبية واليمنية بحجة مكافحة الارهاب. هل ستعوض امريكا تلك البلدان بعد ان تتضح وتعترف بحقيقتها عالميا كما تعترف الان ؟ . اي انهم من اسس للارهاب، مرة بحجة مقاومة الاحتلال السوفيتي ومرة بتحرير فيتنام ومرة بتحرير العراق، هل يتطلب تحرير العراق كل القصف الجوي لثلاثة اسابيع علما ان جيش صدام لم يقاوم وسلم أمره منذ اليوم الاول للقصف. تقصف امريكا مصافي النفط في سورية بحجة قطع الامدادات المالية عن النصرة وداعش ، بدل ان توقف تهريب النفط وتوقف التمويل غير الشرعي وتجّاره المعروفين في الاسواق، كل سرقات النفط العراقي والسوري تشتريها ربيبتها اسرائيل. وتصر امريكا بانها قائدة للعالم الحر. ثم تعترف باخطائها ! وهل لا توجد طرق لقصف الارهابيين الا داخل مؤسسات عزيزة وغالية عند تلك الدول الفقيرة وشعوبها ؟. اذا كان الارهاب يختفي داخل تلك المؤسسات كما تدعون، سيفقد حركته وتنقلاته لارهاب الشعوب، سيفقد نصف وجوده، وامريكا تملك كل اجهزة التنصت والتجسس والتصوير والستلايتات المستمرة في التصوير، لماذا لا تستعملها لتقصف الارهابيين وهم في تنقلاتهم أو عند هجومهم أو عند زراعتهم للمفخخات في الطرق والبيوت، بينما تقصفهم فقط وهم داخل تلك المؤسسات. من دلّى الارهابيين القادمين من مختلف بقاع الارض ؟ من يدلهم على تلك المواقع لتفخيخها وعندما لا يكتفون بتفخيخها تأتي الطائرات الامريكية لتقصفها بحجة قصف فلول الارهاب، كل بناية ومشروع ومصنع، ومحطة تصفية ومعمل انتاج بنيت بقوت استقطعت من افواه هذه الشعوب، تقصف بكل بساطة لتتفاخر بانتصاراتها ومساندتها للشعوب كأقوى جيش في العالم، يا لها من انتصارات ! كونها انتصارات لجبناء عن بعد. اين كانت امريكا وكل تجسسها وتنصتها واقمارها، عند مسيرة خمسة معدات انشائية ضخمة مفخخة قادمة من غرب الثرثار الى ناظم التقسيم مسيرة ٢٦ كم وبقيت هناك لمدة يومين ؟ الى ان فجّرها شركاؤهم الارهابيون واستشهد قائد وجنود ورجال حشد شعبي.

انها الحرب العالمية الثالثة كما خطط لها قياديو وفلاسفة التخريب الصهيوني وارباب الصناعات العسكرية بدءاً من موضوع صراع الحضارات لـSamuel P. Huntington الى حرب المواقع بعيدا عن الدول الاوروبية، نظرية برنارد لويس الصهيوني Bernard Lewis. وبرنارد لويس هذا هو صاحب نظرية (نقل الحرب الى بلدانهم)، بدل عن ارسال الجيوش لاحتلال تلك البلدان. كم هدم وقصف الامريكان من مؤسسات انتاجية في العراق على قلتها منذ حرب الكويت وحرب (التحرير) وحرب مقاتلة المقاومة (الشريفة) والى هذا اليوم. لماذا تهدمون ما يملك الشعب العراقي من منشآت على قلتها، هذا البلد الذي تدعون مساندته وتطوير قدراته ؟. من أسس ولايات التوارث وولايات قيادات الاباطرة الصغار المتحجرة ومن ولى وموّل وتعاقد على سرقة اموال الشعب العراقي غيركم، بمشاريع وهمية اعترفتم انتم بنصفها. يقول المثل العراقي (وعلى الباغي تدور الدوائر).

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.